earthlinktele

نائب عن سائرون: عقد لقاء يجمع الصدر بالعامري وعبد المهدي امر ممكن وهناك شرط مهم

تخطي بعد :
سياسة 2019/09/10 13:21 1850 المحرر:aab
   

بغداد اليوم - بغداد

علق النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، ‏الثلاثاء‏، 10‏ أيلول‏، 2019، على احتمالية عقد لقاء يجمع زعيمي التيار الصدري مقتدى الصدر، وتحالف الفتح هادي العامري، برئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، لمناقشة عمل الحكومة والضغوط التي تتعرض لها بوصفهما اول من دعم تشكيلها برئاسة عبد المهدي وفق ما رجحته اوساط سياسية.

وقال المسعودي في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "الحكومة نتاج عن اختيار جميع القوى السياسية في تحالفي البناء والاصلاح، والقوى الكردستانية وليس فقط الفتح وسائرون".

وأشار الى، أن "لقاء الصدر مع العامري، مسألة غير واردة في الوقت الحاضر"، عازيا السبب الى ان "الكتل لابد ان "تسير بشكل جماعي وعقد الاجتماعات المفردة غير صائب لأن الحكومة ليست نتاج اتفاق بين الفتح وسائرون فقط بل بقية الكتل اشتركت في ذلك".

وفيما يتعلق بالحديث عن وجود خلاف بين الصدر وعبد المهدي برر اصدار تغريدة زعيم التيار الصدري الخاصة بنهاية الحكومة الحالية قال المسعودي: "لا يوجد هكذا خلاف على الاطلاق ولا خلاف ايضاً بين الصدر والعامري او زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، الصدر ليس لديه خلافات".

وأوضح أنه "لا يوجد اية موانع من عقد لقاء ثلاثي يجمع الصدر بالعامري وعبد المهدي، ولكن ان حصل هكذا لقاء فيجب ان يشارك فيه الاخرون ويعقد حين تتوفر الظروف المناسبة"، مشدداً على أن "الصدر لن ينفرد بالقرار دون الاخذ بنظر مصلحة العراق".

وبين، أن "الصدر عندما يلاحظ إن الحكومة العراقية سائرة باتجاه النجاح سيعقد مثل هذا الاجتماع لتعزيز نجاح الحكومة".

وأعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس، 5/ 9/ 2019، "نهاية" الحكومة العراقية، فيما هدد بإعلان براءته منها "إذا لم تتخذ إجراءات صارمة" تحول دون تحويل الدولة العراقية إلى "دولة الشغب".

وكتب الصدر في تغريدة على حسابه بموقع تويتر: "(الوداع يا موطني)، يُعَد ذلك إعلاناً لنهاية الحكومة العراقية..ويُعَد ذلك تحولاً من دولة يتحكم بها القانون الى: #دولة_الشَغَب".

وأضاف زعيم التيار الصدري: "واذا لم تتخذ الحكومة اجراءاتها الصارمة.. فاني اعلن برائتي منها".

وفي سياق ذي صلة، كشف النائب عن تحالف النصر فيصل العيساوي، الاثنين 9 ايلول 2019، عن  وجود تحرك لأعلان خارطة تحالفات جديدة في حال الذهاب نحو تغيير حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وقال العيساوي، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن "الكتل السياسية لديها تحفظات كثيرة وواضحة على أداء عبد المهدي"، مبينا أن "هناك تحد كبير في حال الذهاب الى تغيير الحكومة مع عدم وجود كتلة أكبر وآلية واضحة للتحالفات".

وكشف العيساوي، عن "وجود تحد اخر يتمثل بالقلق والمخاوف من الذهاب الى التغيير لصعوبة ايجاد الية واضحة لحسم البديل"، مؤكداً في ذات الوقت أن "العراق يمتلك العديد من الكفاءات القادرة على ادارة البلد".

وأضاف العيساوي، أن "لكل كتلة رأي خاص ولكل زعيم تصوراته في اعلان موقفه من قضية بقاء عبد المهدي او اقالته".

واشار النائب عن ائتلاف النصر، إلى "رئيس تحالف الفتح هادي العامري أعلن موقفه الواضح بإسناد الحكومة مع التحفظات على بعض الجزئيات اما زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بين هذا وذاك"، لافتاً الى أن "المرجعية لديها خشية حقيقية على وضع البلد ولديها عدم رضى واضح على أداء الحكومة".


اضافة تعليق


Top