earthlinktele

محافظ بابل يوضح ملابسات العثور على الجثث الـ 31 .. قتلوا وتوفوا بهذه الظروف

تخطي بعد :
محليات 2019/08/13 15:01 523
   

بغداد اليوم - بابل

أوضح محافظ بابل، كرار العبادي، الثلاثاء 13 آب 2019، ملابسات العثور على 31 جثة مجهولة الهوية في المحافظة.

وقال العبادي في بيان "شهدنا في الايام الماضية أصواتا تعالت من اجل اثارة الفتن بين ابناء الشعب العراقي بعد ان تحقق الامان والسلام في عراقنا الحبيب واغلاق ملف الطائفية في بلدنا بشكل كامل".

وأضاف "بعد ادراج بابل على لائحة التراث العالمي عادت لتكون قبلة العالم التاريخية والحضارية بشكلٍ رسمي رغم العبث الذي اصابها في العهود السابقة".

وأشار العبادي "نود بيان الحقائق لموضوع الجثث مجهولة الهوية التي دفنت قبل ايام وهي جثث لمجهولين تمتد لأربع سنوات مضت في الثلاجات الخاصة بالطبابة العدلية".

ولفت الى ان الجثث "هي ناجمة عن حوادث و جرائم مختلفة وبعضها نتيجة ظروف اجتماعية وقبلية حيث تتوزع على اغلب مراكز شرطة بابل المتوزعة في عموم المحافظة حيث يتم تسلميها الى دائرة صحة بابل/ الطب العدلي لاتخاذ الاجراءات القانونية والطبية واخذ عينات من البصمة الوراثية بعد مرور فترة ولعدم التعرف عليها من قبل ذويها تقوم بتحويلها الى بلدية الحلة وبدورها تقوم بإجراءات الدفن وفق القانون وبعد تعذر البلدية لعدم وجود تخصيص مالي".

وأشار الى ان "احدى المنظمات المدنية بالتبرع لدفنها وفق السياقات القانونية والشرعية و تحت اشراف منظمة حقوق الانسان".

وأهاب محافظ بابل "بالمهتمين والوسائل الاعلامية ومنظمات المجتمع المدني على توخي الدقة باستلام المعلومة الصحيحة بعد الاطلاع على حيثيات الموضوع من خلال الوثائق والمخاطبات الرسمية لنقطع الطريق على كل من يريد اثارة الفتن وزعزعة البلد اعلاميا، كما اقدم شكري وتقديري لابطال الكلمة الحرة من الاعلاميين الشرفاء الذين تعاملوا مع الموضوع بكل مهنية وحرفية ووضعوا ضمائرهم لاجل خدمة بابل والعراق".

وكانت وثائق رسمية كشفت عن العثور على 31 جثة مجهولة الهوية في مناطق شمال محافظة بابل.

وتشير الوثائق الى "إبلاغ دائرة الطب العدلي في صحة بابل دائرة بلدية الحلة في دفن 31 جثة مجهولة بعد تجاوز وجودها في الثلاجات الفترة القانونية التي يسمح بحفظها".

وتفيد وثيقة جوابية من بلدية الحلة الى الطلب العدلي بعدم ممانعتها في تسليم الجثث الى مؤسسة فاطمة الزهراء الخيرية ودفنها في مقابر محافظة كربلاء.


اضافة تعليق


Top