earthlinktele

بذكرى رحيله.. برهم صالح عن شيركو بيكەس: كل نسمة هواء تردد قصائده

تخطي بعد :
محليات 2019/08/04 20:32 242 المحرر:bh
   

بغداد اليوم _ بغداد

استذكر رئيس الجمهورية الشاعر الكردي العراقي شيركو بيكەس في ذكرى رحيله التي تصادف اليوم 4 آب، فيما أشاد بنقله الشعر الكردي من المحلية إلى العالمية.

وكتب صالح في تغريدة على "تويتر": "إستذكار شيركو بيكەس في ذكرى رحيله، هو استحضار شاعر مبدع مُجَدِد نقل الشعر الكردي من محليته إلى العالمية. كان مثالاً للمثقف الثائر على الإستبداد، المناضل الوطني و الإنسان الذي أحب الجبل حتى صار يشبهه علوّاً وتأثيراً".

وأضاف رئيس الجمهورية: "كل نسمة هواء تُرَدِد قصائد شيركو، وكل عندليب يتغنى بها".

وولد الشاعر الكردي شيركو بيكەس في مدينة السليمانية في 2 مايو 1940، لأسرة مثقفة وثورية، وهو ما دفعه عام 1965 إلى اللجوء لجبال إقليم كردستان ملتحقا بالفصائل الكردية المسلحة للدفاع عن القضية الكردية، قبل ان يُبعد لاحقا إلى غرب العراق وبقي هناك 3 سنوات تحت الإقامة الجبرية، ثم تنقل بعدها في عدة بلدان. وأختيرت في عام 1988 قصيدة له مع نبذة من حياته لتدرس ضمن كتاب انطولوجيا في كل من الولايات المتحدة وكندا للمرحلة الأولى من الدراسة المتوسطة.

وأصدر شيركو بيكەس أول ديوان له عام 1968، وله أكثر من ثلاثين مجموعة شعرية تضم قصائد قصيرة وطويلة، ومسرحيات وقصص شعرية ونصوص مفتوحة. وترجمت مختارات من قصائده إلى أكثر من 10 لغات في العالم، وفي عام 1987  منح جائزة توخولسكى الأدبية في السويد، وجائزه ثيرة ميرد للشعر في السليمانية عام 2001، كما حصل على جائزة عنقاء الذهبية العراقية عام 2005، وتوفي في آب 2013.

والجدير بالذكر، أن شيركو بيكه س، عاد بعد الانتفاضة التي شهدها العراق في عام 1991، إلى مدينة السليمانية، وترشح في الانتخابات الخاصة بإقليم كردستان بصفته شاعرا مستقلا، وأصبح عضوا في أول برلمان كردي وعن طريق البرلمان أصبح أول وزير للثقافة في الإقليم، لكن بعد سنة وبضعة أشهر قدم استقالته بسبب الخروقات الديمقراطية، ليعود مرة أخرى إلى السويد.


اضافة تعليق


Top