بعد حصول اتفاق باعادة اهالي ’’العوجة’’ لقريتهم.. عشيرة صدام تدلي بأول تعليق.. هذا ما نريده

تخطي بعد :
سياسة 2019/07/17 12:21 10743 المحرر:hr
   

بغداد اليوم- متابعة 

عبر اهالي عشيرة "البو ناصر"، التي ينتمي لها رئيس النظام السابق صدام حسين، عن أملهم بأن يكون تنفيذ الاتفاق الأخير بين إدارة قرية "العوجة" ونائب رئيس هيأة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، لعودة اهاليها سريعاً.

وقال فلاح الندا، نجل شيخ العشيرة في تصريح صحفي، إن "الأمر غير واضح حتى الآن، نعم سمعنا أن القيادي في (الحشد) أبو مهدي المهندس سمح بعودة أهالي العوجة، لكننا حتى الآن نجهل الآلية والطريقة، وما هو مطلوب من الأهالي بشكل محدد، وماذا سيحدث بعد ذلك".

وأضاف الندا، الذي يقيم في إقليم كردستان مع أسرته منذ سنوات، أن "قائد العمليات أبلغهم بأمر العودة، لكن حدث أن عناصر مركز الشرطة المقرر افتتاحه في العوجة عادوا بخفي حنين بعد أن أبلغتهم قوات (الحشد) بعدم وصول كتب رسمية تؤكد مباشرتهم عملهم الجديد، كذلك قوبل عمال الجهد البلدي بالتوضيح نفسه، ولم يسمح لهم بمباشرة أعمالهم".

ويشير الندا إلى أنه "يتفهم ربما مسألة الإجراءات التي تسبق عودة الأهالي، لأن الوحدات العسكرية بحاجة إلى وقت لنقل معداتها وإخلاء المنطقة، لكننا نأمل أن تكون إجراءات العودة هذه المرة جادة، لأننا نسمع بذلك منذ سنوات، ولم يتحقق شيء على الأرض".

ويضيف: "كانت الناس تعتقد قبل 2003 أن شوارع العوجة معبدة بالمرمر الخالص، فوجدوا بعد ذلك أنها قرية عادية، فيها بضع قصور بجانب الكثير من المنازل العادية التي دمرت معظمها المعارك ضد (داعش)".

وكانت عشيرة البو ناصر وشيوخها تسلموا جثمان صدام حسين بعد إعدامه في 30 كانون الثاني 2006، ونقلته في طائرة مروحية أميركية من بغداد إلى تكريت، حيث دفن في قرية العوجة، وبعد عام 2014 فجرت جماعة مسلحة القبر.

ومن جهته، أكد المتحدث باسم عشائر صلاح الدين، مروان الجبارة، أن "من المفترض أن تقوم شرطة صلاح الدين، الثلاثاء المقبل، بتسلم قاطع منطقة العوجة من قوات (الحشد الشعبي) المتمركزة هناك".

وأضاف الجبارة، أن "سيطرة (الحشد) الأمنية عند مدخل المدينة رفعت، وحل محلها مركز للشرطة المحلية، ويفترض إنشاء مركز للشرطة خاص بالمدينة وتنسيب ضباط وجنود إليه".

وأشار إلى أن "أهالي العوجة ذاقوا الأمرّين بعد 2003، ونزحوا عن ديارهم بعد 2014، وعدد غير قليل منهم لا يملك قوت يومه، لذلك نحن سعداء بعودتهم، وكانت لنا مناشدات كثيرة للحكومة والجهات المسؤولة بشأن عودتهم".

ويرى الجبارة أن "عودة أهالي العوجة ستكون إحدى ملامح إعادة اللحمة الوطنية والمصالحة وطي صفحة الماضي، نحن ندافع عن حق الأهالي العاديين، من غير المتورطين بجرائم، ونطالب بعودتهم إلى بيوتهم، ولا ندافع عن أولئك الذين أجرموا وتلطخت أيديهم بدماء الأبرياء".


اضافة تعليق


Top