earthlinktele

غواصو الموت.. عمال يخدمون 300 ألف نسمة مقابل 10 الاف دينار في ديالى

تخطي بعد :
سياسة 2019/07/12 15:31 830 المحرر:Mos
   

بغداد اليوم - ديالى

تعد وظيفة الغوص في المجاري وفتح الانسدادات في مدينة بعقوبة مركز ديالى، من أخطر المهن واكثرها تأثيرا على الصحة لأنها تتعامل مع غازات سامة للغاية قد تؤدي الى الوفاة اذا لم يتم اعتماد اجراءات السلامة العامة في كل مهمة.

 احد الغواصين ويدعى احمد خليل وهو شاب ثلاثيني يقول في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "الغوص في المجاري ليس سهلاً، بل هو صعب للغاية، ففي بعض الاحيان نرى عزرائيل الموت ينتظرنا بالأسفل".

واضاف خليل، ان "الكثيرين لا يدرك خطورة ما نفعله ونحن نعمل في وضع صعب جدا لأنه للأسف اغلب المواطنين لا يتعاونون من ناحية عدم رمي الاوساخ والنفايات في المجاري وبالتالي يؤدي الى انسدادها".

واشار الى ان "حجم ما يتقاضون من مال محدود جدا لا يتناسب مع المهام التي يقومون بها"، لافتا الى ان "رائحة المجاري في بعض الاحيان تبقى ملتصقة بجسده ساعات طويلة وتسبب له ضرر نفسي".

وفي السياق، أكدت رئيس لجنة البيئة والصحة في مجلس ديالى نجاة الطائي، في حديث لـ(بغداد اليوم)، أن "الحقيقة التي لا يعرفها اهالي بعقوبة والبالغ عددهم 300 الف نسمة بأن ما لدينا من غواصين لمعالجة الانسدادات لايتجاوز اصابع اليد الواحدة".

واضافت الطائي، أن "الغوص في المجاري ومعالجة الانسدادات مهنة خطيرة جدا وقد تؤدي الى الوفاة في اي لحظة اذا لم تتخذ اجراءات السلامة وكافة الاحتياطات الأخرى"، مبينة ان "ما يحصل عليه كل غواص 10 الاف دينار يوميا رغم ان وظيفتهم هي الاخطر على مستوى ديالى".

واشارت الطائي الى ان "غواصة الموت (في اشارة منه الى غواصة المجاري) يجري احالتهم للفحص الطبي كل 3 اشهر للاطمئنان الى وضعهم بشكل عام"، مشيراً الى أن "عدد العاملين في المجاري محدود جدا ورغم ذلك يقومون بواجباتهم على قدر المستطاع".

ودعت الى "ضرورة  توفير رواتب تتلائم مع وضعهم وخطورة المهنة الي يقومون بها، لاسيما وأن تأثيرها الصحي كبير جدا".


اضافة تعليق


Top