earthlinktele

نائب يعتبر السكوت عن ’’سرقة’’ نفط الاقليم خيانة ويطالب عبد المهدي بفرض القانون ولو بالقوة

تخطي بعد :
سياسة 2019/07/11 14:38 1492 المحرر:aab
   

بغداد اليوم - بغداد

عد النائب عن كتلة صادقون في البرلمان عدي عواد، الخميس، 11 تموز، 2019، السكوت عن سرقة النفط من قبل اقليم كردستان بـ"الخيانة"، فيما طالب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الى فرض القانون على الجميع حتى وان تطلب ذلك بالقوة واستعادة النفط المهرب وضمه لميزانية الدولة.

وقال عواد في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إن "السكوت عن سرقة النفط العراقي من قبل شخصيات كردية ولمصالحهم الحزبية الخاصة دون ان تدخل لميزانية الدولة العراقية ما هي الا خيانة لشعبنا"، مشددا على "ضرورة عدم السكوت من قبل الحكومة والبرلمان لهذا الانتهاك الكبير من قبل الاقليم وعليهم اتخاذ كافة الاجراءات".

وأشار إلى، أن "الاحزاب الكردية سبق وان عطلت تشكيل لجنة تحقيقية داخل مجلس النواب بحق شركتي (كار وقيوان) لانها الشركات تابعة لاحزابهم". 

وطالب عواد "رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الى فرض القانون على الجميع دون استثناء محافظة عن اخرى ، حتى وان تطلب ذلك بالقوة واستعادة النفط المهرب وضمه لميزانية الدولة".

وتساءل النائب عن محافظة البصرة: "ماذا سيفعل الرئاسات الثلاث لو تصرفت البصرة بنفطها ولم تسلمكم النفط ماذا سيكون حينها ردكم ونحن قادرين على ذلك".

وأضاف أن "ما يحاك الان لاستبدال محافظ كركوك باخر تم اختياره في اربيل على ان يصوت عليه مجلس المحافظ الفاقد للشرعية والذي اغلب اعضاءه مطلوبين للقضاء بسبب قرارات صدرت منهم سابقا وتأييدهم للانفصال الفاشل".

وفي وقت سابق تحدث عضو مجلس النواب يوسف الكلابي عن ما اسماها بالمعلومات الصادمة التي تخص تصدير النفط في إقليم كردستان فيما اشار الى ان 77% من النفط المصدر يذهب الى اسرائيل.

وقال الكلابي في مقابلة متلفزة، إن "مجلس النواب امام منعطف خطير في اتخاذ القرارات، اما ان يكون مجلسا لتمرير القوانين واعضائه عبارة عن {دمى} تنفذ ماريد، او ان يكون مجلسا ممثلا للشعب قادرا على اتخاذ قرارات جريئة من شماله الى جنوبه".

وأضاف" ليس لدينا مع كردستان سوى الخير وهو ضمن خارطة العراق الموحد وندعم مطالبه على ان تكون ضمن السياقات القانونية والدستورية"، موضحاً ان" الإقليم الزم نفسه للحكومة على تسليم اكثر من 250 الف برميل نفطي يومياً، ووزارة النفط تؤكد عدم استلامها برميلا واحداً".

وتابع الكلابي" ما يصدره الإقليم من نفط يحتسب من حصة العراق، والحكومة الاتحادية لم تقطع الموازنة عن الإقليم في 2014 الا بعد تخلفها عن تسليم النفط".

وأشار ان" حكومة كردستان تعاقدت مع شركات اجنبية دون الرجوع الى بغداد، وقدمنا طلبا لرئيس مجلس النواب باستضافة وزير المالية فؤاد حسين في الجلسة الا انه وجه اللجنة المالية باستضافته"، لافتاً الى ان" وجود وزير المالية في اللجنة المالية لم يمثل الحكومة الاتحادية بل يمثل إقليم كردستان".

وزاد الكلابي" نحن ندعم شعباً لا حزباً ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي أنصف الكرد واعطاهم حقوقهم، والصفقات السياسية قائمة في تشكيل الحكومة وإدارة الدولة عامة"، كاشفاً ان" الإقليم صدر اكثر من نصف مليون برميل في 2016، 77% من النفط الإقليم يصدر الى إسرائيل".

واختتم الكلابي بالقول" تصدير الإقليم من النفط يحسب على حصة العراق في {أوبك}، والعراق يخسر مليون و100 الف دولار يوميا بسبب نفط الإقليم، وماحدث هو العكس فالإقليم صدر النفط برغم انف الحكومة".

 

 


اضافة تعليق


Top