earthlinktele

الكشف عن الجهات التي تقف وراء حرائق مزارع الحنطة والشعير

تخطي بعد :
سياسة 2019/05/22 20:41 6013 المحرر:amm
   

بغداد اليوم - بغداد

كشفت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، الأربعاء (22 أيار 2019)، عن الجهات التي تقف وراء اضرام النيران بمزارع الحنطة والشعير في المناطق الشمالية والغربية من البلاد، مطالبة الحكومة بتعويض المزارعين المتضررين من جراء هذه الحرائق.

وقال عضو اللجنة سالم طحمير، في حديث خص به (بغداد اليوم)، إن "الحرائق الكبيرة التي تعرضت لها حقول الحنطة والشعير في المناطق الشمالية والغربية، تدل على ان هناك ايادي خفية وخلايا نائمة لا تقبل الشك انها تتبع داعش الارهابي، تقف وراء تلك الجرائم".

وأضاف طحمير، أن "تلك الحرائق هي سلسلة من الجرائم التي تحاول استهداف الاقتصاد العراقي، عندما يصل البلاد الاكتفاء الى مرحلة الاكتفاء الذاتي، كما حصل مع مزارع الاسماك، وحقول الدواجن".

وتابع ان "لجنته طالبت مجلس الوزراء ووزارة التجارة بجرد الاراضي التي تعرضت لجرائم الحرق، وتعويض المزارعين وفق الاراضي المتضررة، وحماية الفلاحيين وممتلكاتهم من تلك العصابات".

 هذا وكشفت اللجنة الزراعية بمجلس محافظة ديالى، الأربعاء الماضي، حجم الخسائر بمحصول الحنطة داخل المحافظة، بعد سلسلة الحرائق الأخيرة.

وقال رئيس اللجنة، حقي الجبوري، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "اجمالي خسائر محصول الحنطة بعد سلسلة الحرائق التي اجتاحت عدة مناطق في المحافظة خلال الاسبوعين الماضيين، بلغت أكثر من 1000 دونم حتى الآن".

وأضاف الجبوري، أن "اغلب الحرائق مفتعلة وفق المؤشرات الأولية"، مؤكداً تشكيل "لجنة تحقيق لتعقب الجناة، وكشف هوياتهم أمام الرأي العام".

وشهدت محافظات ديالى وصلاح الدين وواسط والنجف والمثنى والديوانية، حرائق ضخمة تسببت بتلف مساحات زراعية واسعة وطالت محصول الحنطة، فيما اتهمت جهات أمنية "اياد مشبوهة" بالوقوف وراء ضرب الانتاج الزراعي في العراق، فيما طالب عدد من النواب الحكومة والأجهزة الأمنية بـ"التدخل العاجل لإنقاذ ما تبقى من المحاصيل الزراعية".

وعقب ذلك، وجهت وزارة الداخلية السبت (18 ايار 2019)، باستنفار فرق الدفاع المدني حتى انتهاء موسم حصاد الحنطة، بعد سلسلة الحرائق.


اضافة تعليق


Top