earthlinktele

قيادي بالحشد يحذر من نشاط لداعش في مناطق تربط الموصل بالانبار وسوريا ويطالب بتعزيزات

تخطي بعد :
سياسة 2019/04/25 22:17 318 المحرر:aab
   

بغداد اليوم - خاص

حذر مسؤول عمليات لواء 30 في الحشد الشعبي سامي بكدش، الخميس، 25 نيسان، 2019، من نشاط لتنظيم داعش في مناطق تربط الموصل بالانبار وسوريا، فيما طالب بتعزيزات عسكرية للسيطرة عليها.

وقال بكدش في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "هنالك خروقات امنية ووجود لداعش بسبب كبر مساحات مناطق غرب الموصل، المحيطة بالجزيرة والممتدة حتى الانبار والحدود السورية".

وأضاف أن، "هذه المنطقة تحتاج الى تعزيزات عسكرية بسبب كبر حجمها، وما يقوم به تنظيم داعش في الايام الاخيرة من هجمات في البعاج والحضر تدعونا لاخذ الحيطة والحذر وتكثيف الجهد الاستخباري لمنع تنامي خطر التنظيم باتجاه المناطق الاخرى".

وأشار إلى أن، "داعش بدأ ينشط مجددا في تلك المنطقة بسبب المواد والوقود والامدادات التي تصله عن طريق المهربين، وقد القينا القبض على (2) منهم وهؤلاء يقومون يايصال تلك المواد الى منطقة الجزيرة الصحراوية مقابل مبالغ خيالية". 

وكان عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة نينوى حسام العبار قال، الثلاثاء (23 نيسان 2019)، إن الوضع الامني في المحافظة مسيطر عليه، والخروقات الاخيرة تمت معالجتها ولا صحة لما روج عن انتشار داعش على الحدود مع سوريا.

وقال العبار في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "القيادات الامنية تعمل على قدم وساق لاستئصال بقايا تنظيم داعش"، مبيناً أن "الخروقات الأمنية الاخيرة، أتت بعد أن استغل التنظيم الصراعات السياسية الموجودة ليهاجم أطراف المحافظة".

وأوضح، أن "الوضع مسيطر عليه، من قبل الاجهزة الامنية، وتم معالجة الثغرات التي يحاول التنظيم التسلل من خلالها من سوريا الى المحافظة".

واكد، أن "الحديث عن وجود خطورة قرب الحدود العراقية السورية غير صحيح بل ان الوضع مطمئن ولا حاجة للقلق".

وكان عضو مجلس نينوى، احمد الجربا، قد أكد الثلاثاء (23 نيسان 2019)، أن وضع مناطق غرب محافظ نينوى غير جيد، فيما أشار الى أن عناصر داعش قد أقدموا على اختطاف عدداً من الأشخاص واستهداف بعض القرى في قضاء البعاج.

وأوضح الجربا في بيان، إن "سبب ذلك هو عدم وجود أي قطعات عسكرية تابعة لوزارة الدفاع في قضاء البعاج وناحية تل عبطة وقضاء الحضر، ومطار ثري الكراح".


اضافة تعليق


Top