العمليات المشتركة تكشف سبب تكرار التفجيرات في المناطق المحررة من داعش

تخطي بعد :
محليات 2019/01/17 09:55 574 المحرر:Mos
   

بغداد اليوم _ متابعة

كشفت قيادة العمليات المشتركة، الخميس 17 كانون الثاني 2019، عن سبب حدوث الانفجارات في المناطق المحررة من تنظيم داعش.

وقال المتحدث باسم القيادة، العميد يحيى رسول، في تصريح صحفي، إن "داعش يعاني بشكل كبير بعد الهزائم الكبيرة التي لحقت به بسبب استمرارنا باستهدافهم، لذلك فهو يحاول بين فترة وأخرى القيام بعمل إرهابي لإرسال رسالة بأنه متواجد ويستطيع القيام بعمليات".

وأضاف: "ونحن صرحنا أننا هزمنا أعتى تنظيم إرهابي على وجه الأرض ولكن لا تزال بعض خلاياه تحاول أن تنشط، ولذلك لا بد أن نوجه كل الشكر والاحترام لجميع قطاعاتنا القوات الاستخباراتية العراقية على العمليات الاستخباراتية النوعية، ونحن مستمرون في استئصال ما تبقى من فلولهم إلى أن يتم إنهاؤهم بشكل تام".

ولفت الى أن "اعداد تنظيم داعش ليست كبيرة، وانما بضعة من الفلول المنهزمة المتواجدة في الوديان والصحاري والجحور والخنادق"، مؤكداً أن "عملية استهدافهم ستبقى مستمرة من قبل قطاعاتنا حتى القضاء عليهم بشكل كامل".

وبين أن "مستوى تسليحهم ما زال خفيفاً كالبندقية الكلاشينكوف، وبعض المواد المفجرة المخبئة والمتروكة هنا وهناك"، مبيناً أن "الجهد الهندسي مستمر في عمليات رفع مخلفاتهم مثل العبوات الناسفة والمواد التي تدخل في التفجير".

وأشار الى "انهم يعانون الان بشكل كبير، بعد أن انقطعت وجفت كل مواردهم وأغلقت مصادر تمويلهم، خاصة أن أولى المهام التي كانت لدينا هي قطع كل تمويلات عصابات داعش الإرهابية؛ ما أثر بشكل كبير على حالتهم المعيشية والاقتصادية، والآن ما تبقى منهم بعد تحقيق النصر عليهم أصبحوا مطاردين في عمق الصحراء، والسلاسل الجبلية ويعانون بشكل كبير ليس لديهم تمويلات".

وبشأن اخر جهود الجيش العراقي في محاربة داعش، أكد رسول، إن "القطاعات العسكرية العراقية مستمرة بعمليات الملاحقة والمتابعة لما تبقى من بعض فلول هؤلاء الإرهابيين المنهزمين، سواء في المناطق الصحراوية التي تربط بين 3 محافظات باتجاه الحدود العراقية السورية، أو في مناطق السلاسل الجبلية كسلسلة جبال حمرين ومكحول مكشوق وأيضًا في حوض الحويجة وحوض حمرين، وأسفرت هذه العمليات عن قتل الكثير من الإرهابيين، وتدمير عدد من الأنفاق والأوكار والاستيلاء على المعدات والأسلحة".

وكان رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي، قد أعلن السبت (9 كانون الأول 2017)، الانتصار النهائي على داعش وتحرير جميع الأراضي العراقية من سيطرته، مؤكداً أن فرحةَ الانتصارِ اكتملتْ بالحفاظِ على وحدةِ العراق الذي كان على حافةِ التقسيم.


اضافة تعليق


Top