تركمان نينوى: الجبهة التركمانية اختزلت المكون بحزبيتها المشكوك باستقلاليتها

تخطي بعد :
سياسة 2018/11/07 12:00 601 المحرر:aab
   

بغداد اليوم - نينوى

رد تركمان نينوى، الاربعاء، 7/ 11/ 2018، على بيان للجبهة التركمانية المتضمن رفض منح استحقاق التركمان لمستقلين، عادين الامر اختزالاً للمكون بحزبيتهم المشكوك باستقلاليتها.

وذكر بيان صادر من الشخصيات السياسية التركمانية المستقلة ورؤساء العشائر والوجهاء والنخب الوطنية التركمانية في نينوى تلقته (بغداد اليوم)، ان "البيان الذي اصدرته الجبهة التركمانية حول ترشيح شخصيات تركمانية مستقلة الى مناصب حكومية، حمل جملة من المغالطات الوطنية والقومية والانسانية ومجانبة المنطق السليم في هجومها على الشخصيات التركمانية المستقلة وانتقاصها من ذواتهم والغاءها للاحزاب التركمانية بالعموم ومحاولة اختزال مكون بأكمله في بودقتهم الحزبية الاحادية المشكوكة في إستقلاليتها وتجريد التركمان من قوميتهم وحقوقهم السياسية مالم يكن منتميا لهم وهذه سابقة خطيرة لم يجرؤ على فعلها حتى أعتى الديكتاتوريات".

واوضح البيان ان "الجبهة كشفت عن الاطماع الشخصية المجردة لقادتها في بيانهم الموتور وإحتكار المناصب الممنوحة للتركمان لهم فقط ومحاولتهم لزرع الفتنة والتفرقة بين ابناء المكون التركماني بتفضيل فئة على اخرى وحديثهم عن أفضلية تركمان كركوك وأحقيتهم وحدهم بالتمثيل السياسي التركماني وعدم جواز منح ذلك للمناطق التركمانية الأخرى وذلك منحى خطير لايمكن القبول به".

وتابع البيان اننا "شعب تركماني واحد ونرفض كمثقفين ونخب ووجهاء وشيوخ وعشائر تركمانية البيان الذي اصدرته الجبهة التركمانية ونطالبهم بالاعتذار للشعب التركماني عن هذا الهجوم والفوقية التي تحدثوا بها عن الشخصيات التركمانية المستقلة والاحزاب والمناطق التركمانية الاخرى ونرفض احتكار تمثيل المكون التركماني لحساب جهة سياسية واحدة تقرر نيابة عن الشعب التركماني من يستحق تمثيلها من غيره وكأنهم هم من يقررون من هو التركماني ومن ينتسب للمكون وان تركمانيتنا ناقصة ان لم ننتمي لهم".

واشار الى ان "الجبهة يسمحون لانفسهم بالتجاوز الى حد تسمية الشخصيات التركمانية بالكارتونية دون خجل او اعتبار لقيمة الشخصيات المستقلة ومكانتها الاجتماعية والسياسية وهنا نحتفظ بحقنا القانوني والاعتباري في اتخاذ مايلزم والرد على ذلك وفق القانون والاعراف وبالطرق الدستورية".

وتقدم بيان مستقلو التركمان "الى الكتل والقيادات السياسية العراقية كافة بالشكر والاحترام لعدم النظر الى المكون التركماني الاصيل على انه مختزل بجهة سياسية واحدة يتبع لها ونطالبهم بالانتصار للشعب التركماني من خلال رفض المنطق المتعالي الذي تنتهجه الجبهة التركمانية واللغة التي تتبعها في بياناتها وان يمضوا بالعمل على اختيار شخصية سياسية مستقلة من خارج هذه الجبهة لكي تمثل المكون التركماني في الدولة العراقية باستحقاق وطني وروح عراقية".

وختم ان "القومية التركمانية اكبر من أن تختصر بصفة حزبية تحتكرها قيادة متكبرة على شعبها وضالة عن طريقها القومي الوطني مثلما تفعل الجبهة التركمانية دون خجل وتزرع التفرقة وتفاضل بين فئات الشعب التركماني".

وكانت الجبهة التركمانية العراقية وجهت، امس الثلاثاء، 6/ 11، رسالة الى زعماء التيار الصدري مقتدى الصدر، وتيار الحكمة عمار الحكيم، وتحالف الفتح هادي العامري، رفضوا فيها منح استحقاق التركمان لمستقلين.

وذكرت الجبهة في بيان حمل هذه الرسالة تلقته (بغداد اليوم)، انها "توكد رفضها التام لسياسة التهميش والاقصاء المتعمد بحقها في تمثيلها للاستحقاق القومي التركماني في الحكومة العراقية الجديدة و بالرغم من نيلها ثقة وأصوات الناخبين التركمان من خلال الانتخابات التي جرت في 12 أيار  2018 الا اننا نواجه اشد انواع التهميش والإقصاء".

وطالب الجبهة التركمانية العراقية، "زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وتيار الحكمة عمار الحكيم، وتحالف الفتح هادي العامري في دعم مطالب الجبهة التركمانية والأخذ بالاعتبار انهم في المناطق المختلطة عرقيا والمختلفة سياسيا لقبول مرشحي الجبهة التركمانية لتكون لهم بصمة في صنع القرار العراقي بدلا من شخصيات تركمانية كارتونية مستقلة بعيدة كل البعد عن تطلعات واهداف الشعب التركماني الذي هو جزء مهم من الشعب العراقي"حسب تعبير البيان.

 


اضافة تعليق


Top