اللويزي: داعش التقط أنفاسه في نينوى ونشر اصداراً مرئياً جديداً

تخطي بعد :
أمن 2018/10/24 15:11 5046
   

بغداد اليوم- نينوى

رأى عضو مجلس النواب السابق عن محافظة نينوى، عبد الرحمن اللويزي، الأربعاء (24 تشرين الأول 2018)، أن تنظيم داعش التقط أنفاسه في نينوى، عقب التفجير الذي نفذه التنظيم يوم أمس في سوق القيارة، جنوب الموصل، وأسقط نحو 23 قتيلاً وجريحاً.

وقال اللويزي، عبر حسابه في فيسبوك، إنه "بعد الحادث الإرهابي الذي تعرضت له ناحية القيارة يوم أمس، بث تنظيم داعش الإرهابي اليوم، إصداراً مرئياً عن ما وصفها بـولاية دجلة، أطلق عليه فلق الرؤوس ووثق فيه عدداً من الحوادث الإرهابية التي سبق للتنظيم شنها والتي استهدفت عدداً من مختاري قرى غرب نينوى وبعض المتعاونين مع الاجهزة الامنية من المدنيين, وبعض الأنشطة الإرهابية الأخرى".

وأضاف، أن "الإصدار المشار إليه وثق عملية تصفية مختار قرية الأخوين ونجليه، وعملية تصفية مختار قرية مفلگة الشمالية وابن عمه، واستهداف عددٍ من أفراد الحشد العشائري في قرية الخضرونية، أثناء مباراة لكرة القدم؛ بالاضافة إلى استهداف قرية سديرة بعملية انتحارية".

وتابع، أن "الإصدار أشار الى أن أحد ضحاياها من وصفه بـ (طاغوت في البرلمان الشركي) في قرية سديرة قرب قضاء الشرقاط ويعنون به الزميل الأستاذ عدنان الغنام - شافاه الله - الذي كان قد أصيب بجروح متوسطة في الاعتداء الارهابي المشار إليه".

واختتم، أن "حادث الامس والحوادث التي وثقها الاصدار الجديد، تعتبر مؤشراً واضحاً على استعادة التنظيم الإرهابي لنشاطاته وتعد دليلاً على أن مجرميه قد التقطوا أنفاسهم وشرعوا بإعادة أنشطتهم".

وأفاد مصدر أمني، امس الثلاثاء، بانفجار سيارة مفخخة جنوب الموصل.

وقال المصدر لـ (بغداد اليوم)، إن "سيارة مفخخة انفجرت في سوق ناحية القيارة، جنوب الموصل"، لافتا إلى أن "الحصيلة الأولية هي تعرض 3 مدنيين لجروح متفاوتة".

وبدوره، قال مركز الاعلام الأمني، في بيان مقتضب له، إن "اعتداء إرهابياً تم بواسطة عجلة مفخخة في ناحية القيارة بمدينة الموصل"، فيما نوه إلى انه سينشر "التفاصيل لاحقا".


اضافة تعليق


Top