مصادر امنية: الداخلية توصلت الى خيوط جريمة اغتيال تارة فارس

أمن 2018/10/05 19:23 17517 المحرر:bh
   

بغداد اليوم _ متابعة

كشفت مصادر امنية عراقية، اليوم الجمعة، عن وصول فريق التحقيق المشكل من قبل وزارة الداخلية بشأن حادثة اغتيال الموديل تارة فارس، الى "خيوط الجريمة".

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن المصادر قولها، إن "فريق التحقيق الذي شكلته وزارة الداخلية بشأن حادثة اغتيال تارة فارس، توصل لكشف ملابسات وخيوط الجريمة، دون الاعلان عنها لحين اكتمال التحقيق"، مبينة ان "التحقيق يجري بصمت إعلامي لحين اعتقال منفذي الاغتيال، الذين يتعقبهم الفريق حتى الان".

وأضافت المصادر التي فضلت عدم ذكر اسمها، بحسب الوكالة الروسية، أن "كاميرات المراقبة أظهرت أن منفذي الاغتيال، كانوا متوقفين عند الطريق بانتظار أن تمر تارة فارس بسيارتها، أي بمعنى أنهم على علم بمرورها من هذا الطريق المحدد".

واطلق مسلحون يستقلون دراجة نارية، في 27 أيلول الماضي، النار على الموديل تارة فارس وهي بسيارتها، في بغداد، مما اسفر عن مقتلها في الحال، فيما أعلنت وزارة الداخلية تشكيل فريق للتحقيق في الحادثة.

وكشفت صحيفة "ديلي تليجراف" البريطانية، الاحد 30 أيلول المنصرم، عن ان عارضة الأزياء العراقية، تارة فارس، كانت تعلم بأنها مستهدفة من قبل متشددين قبل مقتلها.

وذكرت الصحيفة أن "تارة كانت على علم بأنها مستهدفة من متشددين دينيين، لأنها كتبت عبر حسابها على (أنستغرام) قبل نحو 5 أشهر، قائلة: (أخاف من هؤلاء الذين يقتلون ويذبحون لإثبات حرصهم على الدين).

وأوضحت الصحيفة، أن "القتلة مجهولين، لكن أغلب متابعي الضحية على وسائل التواصل الاجتماعي رجحوا أنهم من المتشددين الدينيين الراغبين في وقف العراقيات عن ممارسة حرياتهن".

وتقول الصحيفة ان تارة فارس تعد إحدى أشهر عارضات الأزياء بالوطن العربي، ومن أشهر النجمات العراقيات على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتادت إثارة الجدل بين فترة وأخرى بسبب منشوراتها، وعادة ما تظهر بشكل مختلف بين الحين والآخر، مع إبراز الوشوم وطلاء الأظافر والملابس الفاخرة.

والراحلة من مواليد 1996 لأب عراقي وأم لبنانية، توجهت في بداياتها لنشر المقاطع القصيرة على موقع "يوتيوب"، واختيرت وصيفة لملكة جمال العراق عام 2014، كما حازت على لقب ملكة جمال بغداد عام 2015، ثم انتقلت إلى أوروبا لفترة قبل أن تعود إلى العراق متنقلة بين أربيل وبغداد.


اضافة تعليق


Top