الخالصي: الصفقات بالمناصب الرسمية متاجرة بدماء العراقيين وآلامهم

سياسة 2018/09/14 12:31 1781 المحرر:gf
   

بغداد اليوم- بغداد

رأى المرجع الديني جواد الخالصي، الجمعة، 14 أيلول، 2018، في ما وصفه بـ"صفقات المتاجرة بالمناصب الرسمية"، متاجرة بدماء العراقيين وآلامهم، مؤكدا أنه لا حل في هذه التحالفات "المتناقضة والمرتجلة"، وانها ستفشل في ايجاد حكومة وطنية تخدم الناس، على حد قوله.

وقال الخالصي، خلال خطبة الجمعة في مدينة الكاظمية، إن "من يذهب لزيارة الحسين ويدّعي الولاء له لا يجوز له ان يذهب مع الصهيونية والالحاد والظلم والظالمين ويتحالف معهم، وهو يشهد للحسين ويقول: اشهد انك جاهدت في الله حق جهاده!!، فهل يوجد جهاد أقدس من الوقوف بوجه مشاريع الهيمنة الصهيونية ودعوات الالحاد؟!".

وفي ما يخص الشأن السياسي الداخلي، اكد الخالصي على ان "ما يجري في العراق هو استمرار لكارثة الاستبداد والاحتلال، وان من أعظم دروس كربلاء هو الاستمرار في مقاطعة نهج أهل الباطل، ومن ذلك الاستمرار بمقاطعة الانتخابات المزيفة التي وضع مشروعها الاحتلال الامريكي الظالم للعراق، والتنبيه إلى مؤامرات الفتنة بصورها المختلفة بين السنة والشيعة، وبين السنة والسنة، وبين الشيعة والشيعة، وبين العرب والكرد، وبين العرب والعجم، كما جرى في حرب العراق مع إيران".

وأضاف أن "لا حل في التحالفات المتناقضة والمرتجلة، واللقاءات المشبوهة بين القوى السياسية المزوّرة للإنتخابات، وهي ستفشل في إيجاد حكومة وطنية مستقلة تخدم مصالح الشعب العراقي كما أكدنا مراراً، وان جاءت منها حكومة ما، فستكون أسوأ من سابقاتها في المحاصصة والفساد ولن تقدم خيراً للشعب العراقي، وهو ما نراه اليوم في صفقات المتاجرة بالمناصب الرسمية والمتاجرة بدماء العراقيين وآلامهم".


اضافة تعليق


Top