تقرير: أميركا أكبر منتج للنفط الخام في العالم

اقتصاد 2018/09/13 17:54 375
   

بغداد اليوم - متابعة

لأول مرة منذ 45 عاما، أصبحت الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط الخام في العالم، متفوقة على السعودية وروسيا، بحسب تقديرات "أولية" لإدارة معلومات الطاقة (EIA) الأميركية.

يشار الى ان المرة الأخيرة التي تصدرت فيها أميركا قائمة منتجي الخام في العالم كانت عام 1973.

وأشارت وزارة الطاقة الأميركية في بيان، إلى "زيادة سريعة منذ عام 2011 في إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة، خاصة من درجات النفط الخام الخفيف".

وبينت شبكة سي أن أن، أن "ولهذا الأمر انعكسات أمنية على الولايات المتحدة لأنها أصبحت أقل اعتمادا على النفط الأجنبي، بما في ذلك القادم من الشرق الأوسط المضطرب".

وأضافت: "الإدارة الفيدرالية المسؤولة عن تجميع وتحليل بيانات الطاقة توقعت في أحدث تقاريرها الذي صدر الأربعاء أن يستمر هذا التفوق الأميركي بقية عام 2018 وعام 2019".

وأشارت البيانات إلى أن "إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام تجاوز مثيله في السعودية، وذلك لأول مرة منذ أكثر من عقدين، وفي حزيران وآب الماضيين، تجاوز إنتاج روسيا للمرة الأولى منذ شباط/فبراير عام 1999".

واستدركت: "الزيادة الأخيرة في إنتاج أميركا من النفط الخام تعزوها وزارة الطاقة إلى زيادة إنتاج منطقة حوض بيرميان الذي يقع في ولايتي تكساس ونيو مكسيكو، ومنطقة باكن في ولايتي نورث داكوتا ومونتانا، وخليج المكسيك، ومتوسط إنتاج النفط الخام في أميركا بلغ، بحسب الأرقام، 10.9 مليون برميل يوميا في آب/أغسطس الماضي، بزيادة 120 ألف برميل يوميا عن حزيران".

وتوقعت الإدارة أن يبلغ متوسط الإنتاج 10.7 مليون برميل يوميا للعام الجاري، من 9.4 في عام 2017.

كما وتوقعت أيضا أن يصل إلى 11.5 مليون برميل يوميا في 2019، لكنها ستكون زيادة أقل بمقدار حوالي 200 ألف برميل، بسبب مشكلات فنية تعرضت لها منطقة بيرميان أدت إلى تأخر الإنتاج، وبسب إعادة تقييم منطقة خليج المكسيك.

وكانت إدارة معلومات الطاقة قد أصدرت بداية العام الجاري تقريرا متفائلا، أشار إلى إمكانية أن يتخطى الإنتاج حاجز 11 مليون برميل يوميا العام المقبل.

أرقام تاريخية

ونقلت شبكة سي أن ان، عن بوب مالكنالي، رئيس شركة استشارات نفطية قوله، إن "الأرقام الأخيرة المعلنة تاريخية".

وتعزو الشبكة هذا الإنجاز إلى التأثير الكبير للتقدم التكنولوجي السريع في عمليات الحفر، وانخفاض تكاليفه،"وقد أصبح ممكنا الآن استخراج كميات هائلة من النفط والغاز الطبيعي كانت محاصرة تحت الأرض".

وتقول الوزارة إن "انخفاض أسعار النفط في منتصف عام 2014 دفع منتجي النفط الأميركيين إلى خفض النفقات، ومن ثم تقليص إنتاج الخام مؤقتا، لكن مع عودة الأسعار إلى الارتفاع في بداية عام 2016، زاد الاستثمار في القطاع والإنتاج في وقت لاحق من ذلك العام، وقد انخفضت التكاليف بسبب التقدم التكنولوجي".

وفي المقابل، حافظت روسيا والسعودية في السنوات الأخيرة على نمو مطرد في إنتاج الخام، ومع ذلك تفوقت الولايات المتحدة عليهما، بحسب الأرقام الأخيرة.

الولايات المتحدة أصبحت أيضا مصدرا للنفط الخام للعديد من دول العالم، بعد أن رفع الكونغرس في عام 2015 حظرا دام 40 عاما على تصديره.


اضافة تعليق


Top