الصدر يهدد بالانخراط في المعارضة احتجاجاً على رفض شخصيات رشحها لرئاسة الوزراء

سياسة 2018/09/13 17:45 9733
   

بغداد اليوم- بغداد

هدد زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الخميس، بالانخراط في المعارضة احتجاجاً على رفض شخصيات رشحها لرئاسة الوزراء، من قبل سياسيين.

وقال الصدر في تغريدة على حسابه الخاص بتويتر، وتابعتها "بغداد اليوم": "أيها الشعب العراقي الحبيب، سلام من الله عليكم اجمعين قد توافقنا مع كبار العراق على ترشيح عدة شخصيات تكنقراط (مستقل) لرئاسة الوزراء وبقرار عراقي محض على ان يختار المرشح وزراء وبعيدا عن التقسيمات الحزبية والطائفية والعرقية".

واستدرك: "بل وفق معايير صحيحة ومقبولة حسب التخصص والخبرة والنزاهة فسارع البعض من السياسيين الى رفضه ورفض فكرة المستقبل بل ورفض التكنقراط ليعيدوا العراق للمربع الأول ليعود الفاسدون بثوب جديد ولتهيمن الأحزاب والهيئات الاقتصادية التابعة لهم على مقدرات الشعب وحقوقه".

وهدد: "فاذا استمروا على ذلك سوف اعلن انخراطي واتخاذي المعارضة منهجا واسلوبا.. اللهم اشهد اني قد بلغت".

يأتي هذا في وقت تتحدث فيه أطراف سياسية عن وجود تقارب بين تحالفي الفتح وسائرون لتشكيل الكتلة الاكبر والاسراع بتشكيل الحكومة المقبلة، سيما بعد لقاء زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يوم أمس بزعيم تحالف البناء هادي العامري من اجل توحيد الرؤى السياسية بين المحورين.

وتنتظر الساحة السياسية العراقية حسم التفاهمات بين القوى السياسية، لا سيما بين محوري البناء بقيادة الفتح ودولة القانون، والإصلاح والاعمار بقيادة سائرون والنصر والحكمة، وإعلان الكتلة الأكبر من أجل إنجاز الاستحقاقات الدستورية المترتبة واختيار تشكيلة حكومية جديدة، بعد الجدل الكبير بين الكتل السياسية حول رئيس الحكومة المقبلة.

وكان مكتب المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني قد أعلن، يوم الاثنين (10 أيلول 2018)، أن السيستاني لا يؤيد من كان في السلطة خلال السنوات السابقة لموقع رئاسة الوزراء، وأشار الى أن ترشيح رئيس مجلس الوزراء هو من صلاحيات الكتلة الأكبر بموجب الدستور، وفيما أكد استمرار مقاطعة السياسيين الى حين اختيار المسؤولين الحكوميين وفق معايير الكفاءة والنزاهة والشجاعة والحزم، مشدداً على ضرورة الالتزام بالنقاط التي طرحت في خطة الجمعة (27 تموز 2018). 


اضافة تعليق


Top