مقرب منه: رئيس السن حوصر في الكرادة وتعرض لمحاولة اغتيال قبل ان يتمكن من الهروب

تخطي بعد :
سياسة 2018/09/09 12:43 12116 المحرر:hr
   

بغداد اليوم - بغداد

كشف أحد أقرباء رئيس السن في مجلس النواب، محمد علي زيني، الأحد (9 أيلول 2018)، تفاصيل جديدة عن محاولة الاعتداء على الأخير، فيما أشار الى انه يسكن الآن فندق الرشيد.

وقال المقرب، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، في حديث لـ (بغداد اليوم): "قبل ايام تعرض رئيس السن، زيني، لمحاولة تكاد ان تكون محاولة اغتيال".

وأوضح، أن "مجهولين اعترضوا سيارة رئيس السن، في الكرادة، قبل ان نتمكن من الهروب وانا كنت معه".

وتابع: "ولعدم امتلاكنا سيارة مصفحة او ما شابه ذلك من الاجراءات الامنية للحماية، تقدمنا بشكوى لمركز الشرطة، وحينها أبلغونا بضرورة ان يكون تواجدنا في المنطقة المحصنة".

وأكمل قائلاً: "اضطررنا إثر ذلك للسكن في فندق الرشيد"، مبيناً أن "السكن في الفندق جاء على حساب السيد النائب".

وكان زيني ذكر، عبر حسابه في فيسوك، أن "البعض يتحدث عن الرواتب الشهرية الخيالية التي يتسلمها النائب العراقي، وأنا منهم ولربما أصبحت الآن (منفوخ البطن)، وهذا محض هراء!".

وأضاف: "أنا لم أتسلم ديناراً واحداً لغاية هذه اللحظة من أية جهة، لا من مجلس النواب ولا من الأمانة العامة لمجلس النواب، وكل مصاريفي تأتي من جيبي الخاص".

وقال زيني: "أنا محاصر الآن بفندق الرشيد، مع حمايتي، بعد تعرضي لمحاولة إعتداء من قبل مشبوهين وقد أرجعتني شرطة نجدة بغداد الى هذا الفندق وهو ما يزال محل سكناي".

ولفت إلى أن "هذا المكان غالي الثمن وليس من طبعي أن أسكن مثل هذه الفنادق الغالية. نعم بودي الذهاب والسكن بمكان يتناسب مع وضعي المادي، لا أكثر ولا أقل. ولكن ما باليد من حيلة. وهذه هي الحقيقة صدقوني".


اضافة تعليق


Top