لجنة التطوير والإعمار في البصرة تكشف عن الحل "الأمثل" لمشكلة ملوحة مياه الإسالة

محليات 2018/08/11 07:53 292
   

بغداد اليوم- متابعة

رأت رئيس لجنة التطوير والإعمار في مجلس محافظة البصرة، زهرة البجاري، أن الحل "الأمثل" هو في إنشاء محطات تحلية تعتمد على مياه البحر لغرض تجهيز المحافظة بمياه الإسالة.

ونقل موقع "نقاش" الألماني، عن البجاري، قولها إن "حكومة المحلية تقف عاجزة في مواجهة أزمة مستفحلة، فهي لا تمتلك سوى موازنة تشغيلية صغيرة، في مقابل الكثير من الوعود والحلول المطروحة من حكومة بغداد كمشروع محطة أم قصر الذي وعد رئيس الوزراء بتمويله لكن من دون تنفيذ فعلي".

وأشار إلى أن "الحل الأمثل هو في إنشاء محطات تحلية تعتمد على مياه البحر لغرض تجهيز البصرة بمياه الإسالة، لكن هناك وعود من دون خطوات عملية، أما الحلول المتاحة فتتمثل باستكمال مشروع ماء البصرة في منطقة الهارثة الذي سيزود مركز المدينة بـ(200) ألف متر مكعب من المياه".

وأوضحت: "كان يفترض البدء بتشغيل المشروع في شهر آب الحالي إلا أن العمل توقف بعد مغادرة كوادر الشركات المنفذة الفرنسية والمصرية واليابانية نتيجة الأوضاع الأمنية المرافقة للتظاهرات الأخيرة".

وفي البصرة انحسرت الزراعة كثيرا ونفقت الكثير من الحيوانات البرية والبحرية وهناك نوع نهري من السلاحف يسمى (الرفش) غادر الأنهار بعدما أصيب بالعمى.

رداءة المياه التي بلغت درجة خطيرة بسبب الملوحة والتراكيب السمية أثّرت على عمل محطات تحلية المياه فتوقف أغلبها بسبب ارتفاع تكاليف التصفية والترشيح والتعقيم، وتوقف معمل الأسمدة في خور الزبير الذي يعتمد على مياه شط العرب فخسر (10) مليارات دينار أرباح  صافية.


اضافة تعليق


Top