إدارة منفذ الشلامجة تؤكد توقف التجارة وحركة السفر نتيجة احتجاجات البصرة

اقتصاد 2018/07/12 19:55 1502 المحرر:ar
   

بغداد اليوم - بغداد

أكدت إدارة منفذ الشلامجة الحدودي شرق البصرة، اليوم الخميس، توقف التجارة وحركة السفر نتيجة احتجاجات البصرة، فيما دعت المتظاهرين المتجمعين أمام بوابة المنفذ إلى عدم عرقلة عمله.

وقال مدير المنفذ العقيد قصي الشاوي في تصريح صحفي، إن "التظاهرة التي انطلقت صباح اليوم أمام المنفذ أدت إلى غلق الطريق من وإلى المنفذ ومنع الشاحنات التجارية من العبور، بالإضافة إلى توقف حركة السفر ومنع بعض الموظفين داخل المنفذ من التوجه إلى عملهم".

ودعا الشاوي، المتظاهرين إلى "التعاون معهم وعدم تعطيل مصالح المواطنين وعدم الإضرار بحركة السفر والتجارة عبر المنفذ، كما ودعاهم إلى التعاون مع الأجهزة الأمنية في الحفاظ على الممتلكات العامة كون المنفذ يقدم خدمة لجميع العراقيين".

وأضاف أن "مطالب المتظاهرين التي تم تسليمها إلى ممثل محافظ البصرة، تضمنت مطلب إغلاق النظام الخاص بالسفر"، لافتاً إلى أن "هذا المطلب يمثل تعديا على حقوق الآخرين".

وأكد مدير منفذ الشلامجة الحدودي، على "حق التظاهر وفق الحدود التي كفلها الدستور للمواطنين العراقيين".

وكان المئات من أهالي قضاء شط العرب، قد اغلقوا في وقت سابق من اليوم الخميس، الطريق المؤدي إلى منفذ الشلامجة المتآخم مع إيران شرقي البصرة، أمام حركة المركبات بضمنها (الحكومية)، للمطالبة بتوفير الخدمات بالإضافة لتوفير فرص عمل للعاطلين في مناطقهم.

واندلعت احتجاجات غاضبة في محافظة البصرة على تردي الواقع الخدمي والبطالة، بدأت شرارتها من قضاء المديّنة، شمالي المحافظة، في السابع من تموز 2018، لتتصاعد وتيرتها بعد مقتل أحد المتظاهرين في الثامن من الشهر ذاته، فيما اتخذت الحكومة الاتحادية جملة قرارات لاحتواء الازمة، فيما شكلت لجنة وزارية لمتابعة الاوضاع في المحافظة.

وبلغت الاحتجاجات ذروتها، في الساعات القليلة الماضية، حيث اقتحم متظاهرون مقرات شركات نفطية في حقل القرنة وقاموا بسلب ونهي بعض أجهزة التبريد الخاصة بالحقل، مطالبين بفرص عمل وتوفير الخدمات، في وقت اعلنت وزارة النفط توفير 10 الاف درجة وظيفية على قطاع النفط لأبناء المحافظة.

وتعتزم عدد من مدن البلاد الجنوبية، (المثنى، الديوانية، ميسان)، تنظيم احتجاجات مساندة لتظاهرات البصرة.


اضافة تعليق


Top