عصائب اهل الحق تعلن موقفها من تطورات الاحداث في البصرة

سياسة 2018/07/12 16:00 10879 المحرر:
   

بغداد اليوم - بغداد

أعلنت حركة عصائب أهل الحق، اليوم الخميس، موقفها من تطورات الاحداث خلال التظاهرات التي تشهدها محافظة البصرة، وفيما حذرت من الانجرار خلف "الشخصيات المجهولة"، طالبت رئيس الوزراء حيدر العبادي بتقديم "ضمانات وأسقف زمنية" للاستجابة لمطالب المتظاهرين.

وذكرت الحركة في بيان تلقت (بغداد اليوم)، نسخة منه، "نؤكّد مرة أخرى على أحقية المتظاهرين في المطالبة بحقوقهم بالطرق السلمية، ونعتقد أن ما يحصل الآن هو نتيجة لتراكم الإهمال والتجاهل المتعمد من الحكومات المحلية والمركزية مُنذ عام 2003 وإلى الآن، رغم ما بذلهُ ويبذلهُ أهلها وأرضها من خير وعطاء لكُل العراق ".

وأضافت الحركة، "نُعلن موقفنا الداعم لهُم (المتظاهرين) ولمطاليبهم المحقة، إلا أننا نُعوّل على مُستوى الوعي والمسؤولية الذي عوّدنا أهل البصرة به في المحافظة على سلمية التظاهرات وعدم السماح مُطلقاً لأي شخص يُريد القيام بأفعال تؤدي إلى الإضرار بمصلحة البلد وتسيء إلى سُمعة أهالي البصرة الكرام وهم الذين عرفهم العراقيون والعالم أجمع بأنهم أهل التضحية والوفاء وأبناء العراق وأبناء الفتوى والحشد الشعبي الذين بذلوا أموالهم وأرواحهم دفاعا عن العراق كُلّه، خصوصاً وأنهُ هُناك دائماً من يُريد التصيّد بالماء العكر والإضرار بمصلحة العراق ووحدته وأمانه ممّن تضررت مشاريعهم بهزيمة مشروعهم الداعشي".

وحذرت الحركة، في بيانها من "المطاليب المشبوهة ومن الإنجرار خلف الشخصيات المجهولة"، مبينةً أن "حل المُشكلة وإيقاف تداعياتها يقع بالدرجة الأساس على عاتق الحكومة المركزية ورئيس الوزراء في الاستجابة السريعة والمضمونة للمطاليب".

وطالبت الحركة، الحكومة ورئيس الوزراء حيدر العبادي بـ "تقديم ضمانات واضحة وأسقُف زمنية مُحدّدة، خصوصاً وأنها مطالب بالحقوق الواجب أصلاً توفرها لهُم مثل الكهرباء والماء والوظائف ".

واندلعت احتجاجات غاضبة في محافظة البصرة على تردي الواقع الخدمي وبالتحديد ملفي الماء والكهرباء، بدأت شرارتها من قضاء المديّنة، شمالي المحافظة، في السابع من تموز 2018، لتتصاعد وتيرتها بعد مقتل أحد المتظاهرين في الثامن من الشهر ذاته، فيما اتخذت الحكومة الاتحادية جملة قرارات لاحتواء الازمة، فيما شكلت لجنة وزارية لمتابعة الاوضاع في المحافظة.

وبلغت الاحتجاجات ذروتها، في الساعات القليلة الماضية، حيث اقتحم متظاهرون مقرات شركات نفطية في حقل القرنة وقاموا بسلب ونهي بعض أجهزة التبريد الخاصة بالحقل، مطالبين بفرص عمل وتوفير الخدمات، في وقت اعلنت وزارة النفط توفير 10 الاف درجة وظيفية على قطاع النفط لأبناء المحافظة.


اضافة تعليق


Top