ديلي ميل تنشر شجرة نسب ملكة بريطانيا.. حفيدة الرسول محمد وابنة عم خامنئي!

سياسة 2018/07/05 17:41 15442 المحرر:ar
   

بغداد اليوم - متابعة

بعد أن أثارت تقارير عن انتساب الملكة البريطانية "إليزابيث" إلى النبي محمد (ص)، وكيف أن جدتها كانت أميرة مسلمة عاشت بالأندلس، ظهرت شجرة تفصيلية للعائلة الملكية، التي جاءت منها إليزابيث، الأمر الذي أضفى المزيد من الدراما على القصة التي لا يمكن أخذها بجدية من قبل المسلمين.

ونشرت صحيفة The Daily Mail البريطانية، شجرة عائلة الملكة بتصميم (إنفوجرافيك) تضمَّن ما قالت إنه "سلسلة نسب الملكة الذي ينتهي الى الرسول محمد".

فيما أشارت مجلة "The Economist"، إلى عناوين صدرت مؤخراً جاء فيها: "يجب أن تطالب الملكة إليزابيث بحقها في حكم المسلمين".

واستعرضت تقارير قالت إنه قد تم تداولها من الدار البيضاء إلى كراتشي، تتحدث عن أن "ملكة بريطانيا من نسل النبي محمد، مما يجعلها ابنة عم ملوك المغرب والأردن، فضلاً عن آية الله علي خامنئي، المرشد الأعلى للثورة الإيرانية.

وتقول المجلة إن هذا الادعاء، الذي قُدم لأول مرة منذ عدة سنوات، أثار اهتماماً متجدداً.

وتستند المجلة البريطانية في تقريرها، إلى ما نشرته صحيفة مغربية تسمى "الأسبوع" في شهر آذار 2018، حيث تتبعت نسب الملكة إلى ما يرجع إلى 43 جيلاً.

وذكرت الصحيفة المغربية، أنها "وجدت سلالتها تمتد عبر إيرل كامبريدج-حاكم كامبريدج- في القرن الرابع عشر الميلادي، عبر إسبانيا المسلمة في العصور الوسطى، ثم إلى السيدة فاطمة، ابنة النبي محمد".

وتشير المجلة إلى أنه قد تم التحقق من صلاتها بالنبي محمد في السابق من قِبل علي جمعة، الذي شغل منصب مفتي الديار المصرية.

وفي كتاب Burke’s Peerage، الذي يحتوي على أسماء النبلاء والمميزين والأسر المالكة البريطانية، يتمحور الأمر حول أميرة مسلمة تُدعى زايدة «Zaida»، هربت من بلدتها، إشبيلية، في القرن الحادي عشر عندما هجم عليها الأمازيغ، وانتهى بها الأمر في البلاط المسيحي للملك ألفونسو السادس، ملك قشتالة.

وغيَّرت اسمها إلى إيزابيلا، وتحولت إلى الديانة المسيحية وحملت بابن ألفونسو، سانشو، الذي تزوج أحد أحفاده لاحقاً إيرل كامبردج، إلا أن أصول الأميرة زايدة في حد ذاتها مثيرة للجدل؛ إذ يعتقد البعض أنها ابنة المعتمد بن عبّاد، الذي يعود نسبه إلى النبي، بينما يقول آخرون إنها تزوجت من عائلته، وتباينت ردود الفعل تجاه الأصول المسلمة المزعومة للملكة في العالم العربي.

وحذر البعض من أن ذلك قد يكون مؤامرة خادعة لإحياء الإمبراطورية البريطانية بمساعدة المسلمين، وقد لاحظوا أن قناة بي بي سي العربية عرضت قصة سلالة الملكة.

ومن الناحية الأخرى، يرحب آخرون بالخبر، إذ يقول عبد الحميد العوني، الذي كتب المقال في جريدة "الأسبوع" المغربية "إنه يبني جسراً بين ديانتينا ومملكتينا".

 

المصدر: The Daily Mail


اضافة تعليق


Top