الصدر يرد على تغريدتي السبهان والخنجر

سياسة 2018/05/16 14:03 17064
   

بغداد اليوم - النجف

رد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاربعاء، على تغريدتي، السفير السعودي السابق في العراق ثامر السبهان، ورئيس تحالف القرار خميس الخنجر.

وتقدم احد اتباع التيار الصدري لزعيمهم بسؤال حول ما تضمنته تغريدة الصدر، على تويتر من ردود بعض الشخصيات عليها.

ورد الصدر قائلاً: ان "قرارنا عراقي كما عهدتمونا".

 

وغرد الصدر اول امس الاثنين، برسالة مشفرة حدد فيها اطراف من يمكن ان يتحاور معهم لتشكيل تحالف حاكم، مستبعداً قائمتي الفتح برئاسة هادي العامري، ودولة القانون برئاسة نوري المالكي.

وهما القائمتان اللتان استبعدتا من نص التغريدة التي كانت أشبه بضوء أخضر بعث به مقتدى الصدر لبقية القوى المتناغمة مع مشروعه القائم على محاربة الفساد وإنهاء المحاصصة الحزبية والعبور فوق الطائفية.

وقال الصدر في تغريدته، "إننا (سائرون) بـ (حكمة) و (وطنية) لتكون (إرادة) الشعب مطلبنا ونبني (جيلاً جديداً) ولنشهد (تغييراً) نحو الاصلاح وليكون (القرار) عراقيا فنرفع (بيارق) (النصر) ولتكون (بغداد) العاصمة (هويتنا) وليكون (حراكنا) (الديمقراطي) نحو تأسيس حكومة أبوية من (كوادر) تكنقراط لا تحزب فيها".

رسالة الصدر التي اعتمدت لغة رشيقة كانت خطوة شروع للبدء بالحوارات التي بعث بها على أساس ما هو معلن من نتائج، جاءت فيها قائمة سائرون في المقدمة، وشملت تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، حيث أراد تيار عمار الحكيم إلى مشروعه، كما شملت الرسالة أيضاً ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي، وهو ائتلاف غالبية مكوناته سنية، لتكون بذلك إرادة واضحة تمثلها طموحات الشارع العراقي، في إشارة حسب التغريدة، إلى تجمع إرادة الانتخابي بزعامة حنان الفتلاوي أحد الوجوه المقربة إلى المالكي سابقا.

رسالة الصدر المشفرة دفعت سفير السعودية السابق لدى بغداد،  ثامر السبهان، لان يجيب الصدر بتغريدة مشفرة أيضا تضمنت عبارات الدعم ودعا العراقيين لتجاوز الظروف الصعبة التي مرت فيها البلاد، وذلك بعد يومين على إجراء الانتخابات البرلمانية.

ويبدو ان لغة الصدر اغرت أطرافا في المشهد السياسي للجواب السريع فبادر معلقا رجل الاعمال والسياسي العراقي، امين عام المشروع العربي خميس الخنجر، اليوم الثلاثاء، على تغريدة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الأخيرة، بشأن الانتخابات.

وجاء  في تغريدة الخنجر التي نشرها في صفحتيه على  تويتر وفيس بوك، اطلعت عليها / موازين نيوز/ وجاءت لتحاكي لغة الصدر "(السائرون) في طريق الإصلاح تسندهم عقلانية (القرار) و (الحكمة) المستبصرة، والاعتدال في تطبيق القوانين من أجل تحقيق (الوطنية) وحمايتها في العراق (ديمقراطي)، و (النصر) الحقيقي هو في الحفاظ على (الهوية) العراقية".


اضافة تعليق


Top