الخارجية الفرنسية: من المرجح بشدة اختفاء الادلة من موقع الهجوم الكيماوي في دوما

سياسة 2018/04/17 14:00 72

بغداد اليوم – متابعة

رجح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الثلاثاء، "بشدة" اختفاء الأدلة من موقع الهجوم الكيماوي في دوما السورية، فيما دعا دمشق لإعطاء الصلاحيات الكاملة للخبراء الدوليين للدخول إلى دوما.

واضاف لودريان، خلال مقابلة مع إذاعة "فرانس إينفو" أن "كل المؤشرات تحمل على الاعتقاد بأن النظام السوري لم يعد قادرا على صنع أسلحة كيمياوية لكن في حال استخدمت مثل هذه الأسلحة مرة جديدة، فلن تتردد فرنسا وحلفاؤها في توجيه ضربات جديدة".

وأوضح لودريان أنه "في أغسطس 2013 تعهد النظام السوري بتدمير مجمل ترسانته الكيميائية لكن تبين أنه لم يدمر كل ما لديه "، مشيراً إلى أنه "لو حصل أن اجتاز النظام السوري هذا الخط الأحمر مرة جديدة ، فإن الرد سيكون بالطبع مماثلا".

وأعرب عن أمله، في أن "تمهد الغارات الجوية التي نفذها الطيران الأمريكي والفرنسي والبريطاني على مواقع تابعة للنظام السوري ردا على الهجوم الكيميائي على مدينة دوما قرب دمشق، لحلحلة عملية التسوية السياسية المتعثرة حاليا للنزاع السوري برعاية الأمم المتحدة".

وكانت القوات الأمريكية والفرنسية والبريطانية قد استهدفت، فجر السبت الماضي، عددا من المواقع في سوريا في عملية قال الغرب إنها "جاءت لمعاقبة دمشق على شنها هجوما كيمياويا مزعوما في مدينة دوما بريف العاصمة السورية دمشق قبل أسبوع، وهو ما تنفيه دمشق نفيا قاطعا".


اضافة تعليق


Top