مجلس نينوى يعلق على تقرير دولي أكد وقوع حالات اغتصاب واستغلال جنسي بمخيمات عوائل داعش

سياسة 2018/04/17 11:56 1101 المحرر:hr
   

بغداد اليوم- نينوى 

كشف عضو مجلس محافظة نينوى، حسن السبعاوي، اليوم الثلاثاء، عن ما أسماها بـ "المضايقات" من قبل الحشد العشائري، وخاصة من اقرباء الضحايا، تجاه عوائل داعش الذين يسكنون المخيمات.

وقال السبعاوي في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "هذه المضايقات لم تصل الى حد التعرض بالاغتصاب والاستغلال الجنسي تجاه نساء واطفال داعش" مشيرا الى انه "قد تحدث حالة او حالتين داخل المخيم ولكن لا معنى لتحولها الى قضية ضد طرف معين كما تثيرها وسائل الاعلام. والامر مبالغ فيه جدا".

وأضاف، أن "الحكومة الاتحادية مقصرة ويجب عليها وضع حل لقضية عوائل داعش وخاصة من الاطفال لان هؤلاء ليسوا طرفا في جرائم ذويهم ويفترض بالحكومة ان تضع قوانين خاصة وتشدد على المخيمات لمنع الاعتداء على تلك العوائل".

وتابع، أن "هنالك عوائل من ضحايا داعش ربما يحاولون القيام بأعمال انتقامية لكن لم يصل الامر الى قضية الاعتداء الجنسي ولم تصلنا كمجلس محافظة قضايا من هذا النوع".

ونددت منظمة العفو الدولية، في تقرير نشرته (بغداد اليوم)، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، بفرض السلطات العراقية ما وصفته بالعقاب الجماعي على النساء والأطفال المشتبه بارتباطهم بتنظيم داعش، فيما اشارت الى ان هذا العقاب يشمل خصوصاً الحرمان من المساعدات الانسانية والمنع من مغادرة مخيمات النازحين وممارسة العنف الجنسي بحق النساء.

وقالت المنظمة في تقرير بعنوان (المدانون)، ان "نساء وأطفال عراقيين معزولين ومحاصرين، ويتعرضون للاستغلال في العراق"، موضحة إنها "رصدت تفشي التمييز ضد المرأة في مخيمات الأشخاص النازحين داخلياً من قبل قوات الأمن وموظفي إدارات المخيمات والسلطات المحلية التي تعتقد أن هؤلاء النساء ينتمين إلى داعش".

وأكد التقرير أن "الاستغلال الجنسي كان يحدث في كل مخيم من المخيمات الثمانية التي زارها باحثو المنظمة الحقوقية".

ويوم أمس، قدم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، ما اسماها بـ "القائمة السوداء"، عن 9 دول شهدت جرائم جنسية، واغتصابات، كان من بينها العراق، لكنه أكد أن الجرائم ارتكبها عناصر تنظيم داعش، وأن الإشارة باسم الدولة، يأتي للتدليل على أن الجريمة وقعت ضمن حدودها، وليس لتورطها بها.


اضافة تعليق


Top