صحيفة أمريكية تتهم واشنطن بالتورط ببيع كنوز سومرية عرضت في "لوفر ابو ظبي"

سياسة 2017/11/18 20:13 3705

بغداد اليوم _ متابعة

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، اليوم السبت، عن قيام شركة أمريكية ببيع أكثر من 5 الاف قطعة اثرية عراقية تعود للحقبة السومرية من تاريخ العراق القديم، تمت سرقتها من العراق في عام 2010 الى متحف لوفر أبو ظبي الذي تم افتتاحه مؤخرا، فيما اشارت الى ان السلطات الاتحادية الامريكية استلمت 3 ملايين دولار كصفقة تسوية مقابل الاثار التي تم ايصالها الى أمريكا في صناديق خشبية على انها قطع "سيراميك"

وذكرت الصحيفة، أن "مدير الشركة ستيف غرين، الذي كان يترأس متحف الكتاب المقدس في العاصمة الامريكية واشنطن يزور حاليا متحف اللوفر في دبي للتفرج على الكنوز التاريخية الثمينة التي باعتها شركته للمتحف"، مبينة ان "الاثار المكدسة على الطاولات بعد اخراجها من الصناديق تضم الواح مسمارية عمرها 4000 عام تحتوي على وصلات مبيعات القمح السومرية التي كانت تستخدمها الاسر العراقية القديمة لتصيغ توقيعاتها على المحاصيل على وثائق الطين الطازج في ذلك الوقت".

وأوضحت، أن "القطع الاثرية هي عينة من 5500 قطعة كان تجار الاثار قد باعوها الى غرين الذي عمل مستشارا للبيع في دبي عام 2010 مقابل 2 مليون دولار، وقد دفعت عائلته 1.6 مليون دولار للحصول عليها".

وأضافت صحيفة وول ستريت جورنال، ان "غرين دفع 3 مليون دولار كصفقة تسوية مع الحكومة الامريكية زعمت أن المواد الاثرية قد جرى تهريبها من قبل التجار من العراق الى الولايات المتحدة"، مبينة ان "السلطات الاتحادية الامريكية استولت على هذه الاثار".

وأشارت الصحيفة الامريكية الى ان "وزارة العدل العراقية طالبت باستعادة الاثار الى العراق والتي يعتقد المسؤولون العراقيون انها سرقت من البلاد".

وتابعت، ان "شركة هوبي لوبي التي يترأسها غرين وعائلته جمعت 205 مليون دولار، من حوالي 40 ألف قطعة اثرية على مدى السنوات الثمان الماضية والتي شملت ليست الاثار العراقية السومرية والبابلية وغيرها فقط، بل ايضا اقنعة مومياء مصرية تعود الى عهد النبي موسى، وإلى المخطوطات المقدسة المنقوشة من قبل الحاخامات والرهبان اليهود والمسيحيين".

ونقلت الصحيفة عن غرين قوله، إن "شراء المواد الاثرية من العراق عام 2010 كان خطأ، حيث تم شحن المواد المهربة في صناديق الى مدينة اوكلاهوما على انها سيراميك، وقد تعاملنا مع ذلك الخطأ”.

واختتمت الصحيفة الامريكية تقريرها بالإشارة الى ان السلطات الاسرائيلية قد كشفت، في وقت سابق، ان تجار الاثار العراقية المهربة قاموا بإصدار فواتير مزورة من دبي وتاريخ للآثار التي تم بيعها لشركة هوبي لوبي التي يترأسها غرين، حيث تم اتهام خمسة تجار إسرائيليين في تنظيم اتفاق البيع.

المصدر: وول ستريت جورنال


اضافة تعليق


Top