الحجر المناطقي.. اغلاق لمناطق باكملها ام جزء منها.. مسؤول بالصحة يكشف عن خلل بصياغة البيان الرسمي

تخطي بعد :
اخبار كورونا 2020/05/21 20:24 570 المحرر:amm
   

بغداد اليوم 

كشف مدير عام الصحة العامة في وزارة الصحة، رياض عبد الامير الحلفي الخميس 21-5-2020، عن اليات تطبيق الحجر المناطقي في عدة مدن بالعاصمة بغداد، محملا القوات الامنية مسؤولية نجاح أو فشل الحجر المناطقي وتطبيق الحجر الشامل طيلة ايام عيد الفطر في عموم البلاد. 

وقال الحلفي في حديث خص به (بغداد اليوم)، ان "البيان الذي اعلن عن الحجر المناطقي كان فيه خلل بصياغته لان الحجر يشمل قطاعات واحياء سكنية موبوءة وسجلت عدد كبير من الحالات داخل المناطق المعلنة وليس مناطق باكملها". 

واضاف ان "خطة الحجر المناطقي بدأت من اليوم وباشراف وزير الصحة وسيتسمر لما بعد العيد كما محدد له"، مؤكدا أن "حظر التجوال الشامل سيستمر طيلة ايام عيد الفطر في جميع مدن البلاد". 

وبين ان "ما حدث في الايام السابقة من تهاون في تطبيق الاجراءات الوقائية نتمنى عدم تكراره"، لافتا الى ان "ارتفاع الاصابات في الايام المقبلة مسؤولية تتحملها الاجهزة الامنية وكذلك المواطن وكل  الجهات التي لمست شيء من الاطمئنان واسترخت في اداء واجبها بان المرض بدء بالانحسار". 

وأكد ان "سبب ارتفاع الاصابات نتيجة التهاون في تطبيق شروط الوقاية التي أعلنت مع رفع حظر التجوال الجزئي".

بدوره كشف المتحدث باسم وزارة الصحة د. سيف البدر عن تقسيم مناطق بغداد المشمولة بالحجر المناطقي الى فئتين الأولى تغلق كاملة والثانية تغلق جزئياً فيما أشار الى ان الحجر لم يفشل كم يقال.

وقال البدر في مقابلة متلفزة تابعتها (بغداد اليوم) ان " خطة الحجر المناطقي التي بدا تطبيقها لم تفشل وتطبق بنجاح حتى اللحظة وشملت 6 مناطق في بغداد باتت معروفة هي مدينة الصدر والحبيبية والكمالية في الرصافة والحرية والشعلة والعامرية في الكرخ".

وأضاف " مشكلتنا الأكبر حالياً بغداد، هي تسجل اعلى عدد إصابات يومي وهناك فئتان للمناطق المشمولة بالحجر المناطقي، الأولى تغلق كاملة والثانية تغلق قطاعات ومحلات فيها فقط ".

وأوضح ان " مدينة الصدر أغلقت قطاعات فيها فقط سجلت اعلى معدل إصابات بفيروس كورونا، المدينة كبيرة ومن الصعب اغلاقها بالكامل وركزنا على المناطق الموبوءة فيها فقط، والحجر المناطقي سينفذ فيها بشكل تدريجي".

ولفت إلى إن " الاغلاق الكامل شمل مناطق الحبيبية والكمالية في الرصافة وفي الكرخ العامرية والشعلة والحرية والحالات الطارئة المرضية والإنسانية فقط مشمولة بالاستثناءات ولا استثناء لأية جهة والحملة ستستمر حتى اعلان تلك المناطق خالية من فيروس كورونا".

وكشف ان "المناطق الست في بغداد قد يضاف اليها مناطق أخرى في وقت لاحق وقد يرفع البعض منها وقد نتوسع للمحافظات بعد بغداد".

وأشار المتحدث باسم وزارة الصحة إنه " عند تطبيق الحظر الشامل ومن بعده الجزئي لم يكن هناك استجابة بالمستوى المطلوب، ايضاً وردتنا ملاحظات في المناطق التي بدأ فيها تطبيق الحظر المناطقي وتم تأشيرها ورفعها للجنة".

ودعا البدر "أهالي المناطق الموبوءة المشمولة بالحجر المناطقي الى الصبر لأسبوع او أسبوعين لإنجاح الخطة لأنها جاءت لإبعاد الخطر عنهم" مشدداً على ان " القانون العراقي سيطبق بحق المخالفين لقرار الحظر المناطقي وايضاً بعد انتهائه ندعو للالتزام بإجراءات الوقاية والقانون ايضاً سيكون حاضراً".

وتحدث عن كورونا وخطورته بالقول "مشكلة فيروس كورونا أنه قد يصيب اشخاصاً لا تظهر عليهم اعراض وينقلون العدوى لأهلهم وجيرانهم وفي كل مكان يذهبون اليه وهنا مكمن الخطر وسجلنا الكثير من حالات الإصابة لكبار السن نقل لهم الفيروس من أبنائهم الذين لم تظهر عليهم اعراض ولم يلتزموا قبلها بإجراءات الوقاية".

ولفت الى ان "كل الوفيات التي حدثت لنا جاءت لفئة الإختطار العالي ممن لديهم مشاكل في المناعة ومن تأخروا بمراجعة المؤسسات الصحية".

ووصف مقرر الأزمة النيابية، النائب جواد الموسوي، الخميس (21 أيار 2020) الحظر المناطقي بـ"الأكذوبة"، فيما حذر من انهيار النظام الصحي خلال 10 أيام.

وقال الموسوي، في بيان، ان "النظام الصحي في العراق سيشهد انهيار خلال العشرة ايام المقبلة في حال لم تتخذ الجهات المعنية لمواجهة جائحة كورونا إجراءات صارمة".

وأشار الى ان "الحجر المناطقي ما هو الا أكذوبة لن تحقق نتائج على ارض الواقع وهذا ما رصدناه خلال جولاتنا الميدانية في العاصمة بغداد بجانبي الكرخ والرصافة".

وطالب الموسوي بالالتزام بـ"اجراءات الوقاية الصحية والتباعد الاجتماعي في ظل ازدياد أعداد المصابين، والذي ينذر بخطر كبير قد ينهار بسببه النظام الصحي في البلاد بأكمله وتخرج الأمور عن السيطرة خاصة في العاصمة بغداد".

أردف: "على الحكومة والجهات الامنية والصحية تحمل مسؤوليتها بشكل كامل اتجاه هذه الكارثة".

وفي غضون الايام الاخيرة، سجلت وزارة الصحة ارتفاعا في اعداد المصابين بفيروس كورونا، حيث وصلت الى 150 حالة الاحد الماضي و 153 اليوم الاربعاء.

وسجلت الصحة ، اليوم الخميس، 153 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، لتكون أعلى حصيلة مسجلة في يوم واحد منذ بدء تسجيل الإصابات بالمرض في البلاد، متخطية بذلك حاجز الـ150 إصابة التي سجلت يوم الأحد الماضي وكانت الاعلى في حينها.

وذكرت وزارة الصحة في بيان الموقف الوبائي للأصابات المسجلة بفيروس كورونا المستجد في العراق، أنها فحصت "6151 نموذج في كافة المختبرات المختصة في العراق لهذا اليوم، وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض في العراق 169760".

وأضاف البيان، أن "مختبرات وزارة الصحة والبيئة سجلت لهذا اليوم (153) إصابة في العراق، وزعت في مناطق بغداد/ الرصافة: 68، بغداد/ الكرخ: 24، مدينة الطب: 21".

وتابع، أن "محافظة البصرة سجلت اليوم 15 إصابة جديدة، النجف: 3، السليمانية: 3، اربيل: 8، ديالى: 9، ميسان: 1، واسط: 1".

واشار البيان إلى أن حالات الشفاء المسجلة اليوم بلغت "45 حالة وزعت على مناطق بغداد/ الرصافة: 2، بغداد / الكرخ: 12، البصرة: 13، اربيل: 2، بابل: 1، ذي قار: 2، المثنى: 13"، مع تسجيل "6  وفيات بسبب الفيروس، 3 حالات في بغداد/ الرصافة، وحالة في مدينة الطب، حالة في ذي قار، حالة في المثنى".

وبحسب بيان الموقف الوبائي لليوم الخميس، بلغ مجموع الاصابات المسجلة في البلاد "3877 ومجموع حالات الشفاء 2483، والراقدين في المستشفيات 1254، مجموع الوفيات 140".


اضافة تعليق


Top