سرايا السلام: سيكون لنا رد لا يتوقعه أحد في حال ثبت تورط أي جهة بالقصف

تخطي بعد :
أمن 2019/12/07 06:38 1690
   

بغداد اليوم- بغداد

أصدرت سرايا السلام التابعة لزعيم التيار الصدري، السبت (07 كانون الأول 2019)، بيانا بشأن قصف منزل زعيم التيار من قبل طائرة مسيرة مجهولة، في الحنانة بمحافظة النجف.

وقالت السرايا في البيان الذي تلقته (بغداد اليوم)، إن "القصف الذي حصل فجر اليوم لمنزل ولينا ومرجعنا الشهيد السيد محمد الصدر قدس الله نفسه الزكية ومسكن قائدنا السيد مقتدى الصدر دام عزه بطائرة مسيرة لهُ سابقةٌ خطيرة جداً لا تُنذر بخطر بل هي الخطر بعينه وإن ذلك يأتي بعد أن شاهد الجميع وعرف حرص آل الصدر الكرام على وطنهم العراق وحبهم لكل العراقيين بكل اديانهم و طوائفهم و قومياتهم وما كانت دماؤهم الطاهرة التي أريقت إلا شاهداً ودليلاً على افتداء العراق وأهله بأنفسهم من المرجع الديني العالم الشهيد السيد محمد باقر الصدر الى المرجع الديني الكبير الشهيد السيد محمد الصدر قدس الله نفسيهما وصولاً الى جناب القائد السيد مقتدى الصدر (أعزه اللّه) وحماه كان نورهم يسعى بين أيديهم فنورهم هو حب العراق بلد الأولياء والمعصومين كما هو بلد المحبين".

واضاف ، أنه "بعد أن تبين للجميع التصاق هذا البيت بالعراق والتوجيهات الحكيمة لراعي الإصلاح الزعيم العراقي السيد مقتدى الصدر وما جرى من أحداث آخرها ما حصل يوم أمس من افتداء شبابنا المتظاهر بأنفسٍ وصدورٍ عارية مجردة من السلاح سقط على أثرها عدد من الشهداء والمصابين ثم التفافنا حول جيشنا العراقي ودعمه في صد المتعرضين للمتظاهرين فإن كل ذلك أغاض الفاسدين وسراق العراق وأعدائه فقد كان الصدر عنواناً يؤرقهم ولا يسمح لهم بتحقيق خططهم الرامية الى بيع العراق وتقديمه على طبق من ذهب لكل من هب ودب".

واردف :"إننا في الوقت الذي ندعو فيه الى ضبط النفس نعلن أن التحقيقات جارية وسيكون لنا رداً لا يتوقعه أحد في حال ثبوت تورط أياً كان وأية جهة مهما كانت وأننا لن نسكت على ذلك إطلاقاً فلا وطن بلا آل الصدر الكرام ".

وفي وقت سابق من اليوم السبت، كشف صالح محمد العراقي، المقرب من زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، عن تعرض الحنانة في محافظة النجف، إلى قصف من طائرة مسيرة مجهولة.

وقال العراقي في منشور على صفحته في "فيسبوك"، إن "الحنانة تعرضت فجر اليوم الى قصف من (طائرة مسيرة) وذلك ردا على الاوامر التي صدرت من سماحته (للقبعات الزرق) بحماية الثوار ليلة البارحة في بغداد والنجف سابقا".

وأضاف: "هنا يقول قائدي: ان المهم جل المهم هو حماية المتظاهرين وامنهم.. وكما قال السيد الوالد (قدس) اقول بما فحواه: لست مهما بوجهي ولا بيدي ولا بعيني انما المهم سلامة الوطن وحب الوطن من الايمان"، لافتا إلى أن "التحقيقات جارية".


اضافة تعليق


Top