نائب عن سائرون: رئاسة الوزراء ليست حكراً على الشيعة.. سندقق اسماء 5 مرشحين

تخطي بعد :
سياسة 2019/12/02 19:24 6934 المحرر:bh
   

بغداد اليوم _ بغداد

قال النائب عن تحالف سائرون، بدر الزيادي، اليوم الاثنين، إن تحالفه سيدقق أسماء 5 اشخاص سيرشحهم الشعب لتولي منصب رئاسة الوزراء وتشكيل حكومة جديدة، فيما أكد أن انطباق شروط الاستقلالية والخبرة هي الأساس في هذا الأمر، بغض النظر عن المذهب أو القومية.

وذكر الصائغ في حديث خص به (بغداد اليوم)، ان "تحالف سائرون تنازل عن منصب رئيس الوزراء باعتباره الكتلة الأكبر الى الشعب العراقي وليس إلى الكتل السياسية، ولذلك فليس من حلق أي كتلة أن ترشح أية شخصية لتولي المنصب"، مؤكداً على أن "هذا المنصب ليس حكراً على الشيعة أو السنة أو الكرد".

وأضاف عضو تحالف سائرون، ان "الشعب هو من سيقرر من يكون رئيساً للحكومة، لكن شريطة أن تنطبق عليه شروط الاستقلالية وعدم الحزبية، وأن لايكون قد شغل منصب تشريعي أو تنفيذي منذ 2003 وحتى الآن، وأن يكون ذا خبرة ويحمل الجنسية العراقية"، مبينا أن "الشعب العراقي سيرشح 5 أسماء لهذا المنصب، وسنعمل على تدقيق ملفاتهم ثم اتباع الإجراءات القانونية والإدارية لتسليم المنصب إلى واحد منهم".

وكانت كتلة تحالف سائرون قد أعلنت، يوم أمس الاحد 1 كانون الاول 2019، مقاطعة اجتماعات القوى السياسية الخاصة باختيار رئيس الحكومة الجديدة، مؤكدة أن "الأمر الآن من اختصاص الشعب والمتظاهرين"، فيما أكد النائب عن تيار الحكمة ستار الجابري، توصل الكتل السياسية إلى "شروط معينة" لتسمية رئيس مجلس الوزراء الجديد، هي: "أن يكون مستقلاً تماماً ومقبولاً وطنيا ومن غير مزدوجي الجنسية".

وتداولت وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، أنباء عن ترشيح أسماء بديلة لرئيس الوزراء المستقيل، عادل عبدالمهدي، منها، زعيم دولة القانون نوري المالكي، والسياسي المستقل عزت الشابندر، والنائب عن دولة القانون محمد شياع السوداني، قبل أن ينفي الثلاثة ترشيحهم، فيما كان من بين الأسماء وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان، والسياسي المستقل نديم الجابري، فضلا عن أسماء كثيرة أخرى من بينها قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب السابق، الفريق عبدالوهاب الساعدي.

وعلق النائب عن تحالف صادقون، أحمد الكناني، على هذا الأمر قائلاً: "كل الأسماء التي يتم تداولها في وسائل الإعلام، على إنها البديل المناسب لعبد المهدي، هي مجرد تسريبات إعلامية غير صحيحة، ولن يكون أيًا منها رئيسًا للمرحلة المقبلة".

وأضاف، أن "الكتل السياسية لم تتفق حتى هذه اللحظة على اختيار البديل لقيادة المرحلة المقبلة، وتسمية شخصية جديدة عن عبد المهدي".

 


اضافة تعليق


Top