نائب عن تيار الحكيم: الكتل وضعت شروطاً بشأن شخصية رئيس الوزراء الجديد.. وهذه حقيقة ترشيح عبطان

تخطي بعد :
سياسة 2019/12/01 22:15 2865 المحرر:bh
   

بغداد اليوم _ بغداد

أكد النائب عن تيار الحكمة ستار الجابري، اليوم الاحد، توصل الكتل السياسية إلى "شروط معينة" لتسمية رئيس مجلس الوزراء الجديد، فيما نفى ترشيح تياره عبد الحسين عبطان أو "أي شخص آخر" لهذا المنصب.

وقال الجابري خلال استضافته في برنامج "وجهة نظر" الذي يقدمه الدكتور نبيل جاسم، وتابعته "بغداد اليوم"، إن " هناك جلسات جرت بين الكتل السياسية لبحث التطورات الأخيرة، وتوصلت الاجتماعات الى وضع شروط معينة لتسمية رئيس وزراء جديد"، مبينا أن "رئيس الوزراء الجديد يُشترط فيه أن يكون مستقلاً تماماً ومقبولاً وطنيا ومن غير مزدوجي الجنسية".

وحول ما تردد من انباء عن ترشيح عبد الحسين عبطان لمنصب رئيس الوزراء قال الجابري ، أنه "لا صحة لقيام تيار الحكمة بترشيح عبطان وهو قدم استقالته من التيار، كما ان عدم الترشيح هو التزام أخلاقي امام المتظاهرين"، مؤكدا ان تيار الحكمة "لن يرشح أي شخص" لتولي المنصب".

وأشار النائب عن تيار الحكمة، إلى أن "مشاكل العراق لا تتوقف على شخص رئيس الوزراء، فمجلس النواب يتحمل 90% منها، ويجب عليه ان يدعم قانون انتخابات جديد يلبي طموح الشعب"، مشيراً إلى أن "قانون المفوضية واختيار القضاة وجميع من يديرون المفوضية من الصعب ان يتم بسرعة لضمان نزاهة العملية الانتخابية المقبلة، وقد نحتاج 60 يوماً إضافية"، داعياً الأمم المتحدة لـ"المشاركة بتسمية أعضاء مفوضية الانتخابات الجديدة".

وأوضح، ان "اغلبية اعضاء مجلس النواب يرغبون بإجراء انتخابات مبكرة، ولكن يجب إقرار قانون انتخابات، وكنواب لسنا متمسكين بالمناصب، والكل جاد بتمرير قانون الانتخابات"، مضيفاً أن "هناك سفينتان الآن سفينة نوح وسفينة تايتانك، ومن يريد الصعود مع سفينة نوح اهلا ومرحبا، أما من يريد الصعود بسفينة تايتانك ويغرق فعليه تحمل مسؤولية اختياراته".

وتابع، ان "الازمة الحالية هي ازمة ثقة بين الشعب العراقي والطبقة الحاكمة"، فيما أبدى عتبه "على المتظاهرين السلميين الذين سكتوا عن المخربين والمندسين في ذي قار".

وكان مجلس النواب قد قبل، الأحد (1 كانون الاول 2019) استقالة رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، استناداً للمادة 75 من الدستور.

وقال مراسل (بغداد اليوم)، إن مجلس النواب قبل استقالة رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، استناداً الى المادة 75 من الدستور، بعيد قراءة نص الاستقالة من قبل رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي.

وأشار الى أن المجلس فاتح رئيس الجمهورية برهم صالح، لتكليف رئيس وزراء جديد.

ونبه عضو مجلس النواب، جاسم جبارة، في حديث لـ(بغداد اليوم)، الى أن "الاستقالة تعتبر نافذة من دون التصويت عليها، ولا يوجد معترض عليها من الحضور والبالغ عددهم 241 نائبا"، مشيرا الى أن "كتابا سيوجهه مجلس النواب لرئيس الجمهورية لتكليف رئيس وزراء جديد".

وكان رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، قدم استقالته إلى البرلمان، يوم أمس السبت، بعد إعلانها يوم أمس الاول الجمعة، استجابة للمرجعية الدينية، مؤكداً أن الاستقالة مهمة لتفكيك الأزمة وتهدئة الأوضاع في العراق.


اضافة تعليق


Top