تيار الحكمة يصدر بيانا بشأن "اتهامه بالتورط" في احداث النجف

تخطي بعد :
سياسة 2019/11/29 15:09 4705
   

بغداد اليوم ـ بغداد

اصدر تيار الحكمة، الجمعة، بياناً بشأن اتهامه بالتورط في الاحداث الاخيرة بمحافظة النجف.

وقال المكتب الاعلامي للتيار في بيان تلقته (بغداد اليوم)، إنه "تأكيداً لما بينه ويبينه تيار الحكمة الوطني على الدوام من ضرورة حصر السلاح بيد الدولة ورفض جميع اشكال العنف والسلوك غير المنضبط خارج أُطُر الدولة القانونية ومؤسساتها الرسمية ، فإننا نستغرب ونستهجن ما يحاول البعض طرحه من حرف البوصلة عن اتجاهاتها الحقيقية ومحاولة الزج بإسم هذا التيار في أتون المصادمات والدماء في قصدية مرفوضة تماما ، يسعى أصحابها لخلط الأوراق عبر التلميح زورا وبهتاناً بتورط( الحكمة) في احداث مدينة النجف الأشرف الاخيرة ، أو انجراره الى مساحة خارج اصوله وبناءاته السياسية المعروفة وأدبياته الراسخة".

واضاف: "لقد كنّا ولا نزال داعمين ومؤيدين للمظاهرات السلمية ومطالبها المشروعة الحقَّة على أساس العدل والدستور والآليات الديمقراطية".

وتابع أن "الأمانة والمسؤولية الوطنية تقتضيان من الجميع التحلي بالصدق والمروءة والابتعاد عن خلط الأوراق والمواقف ، في غمرة الظروف الاستثنائية التي يشهدها بلدنا الحبيب".

وكان محافظ النجف لؤي الياسري اتهم، الجمعة 29 تشرين الثاني 2019، القوة الأمنية الخاصة بحماية مرقد محمد باقر الحكيم بفتح النار على المتظاهرين الامر الذي أدى الى وقوع عشرات الشهداء والجرحى.

وقال الياسري، في مداخلة هاتفية خلال برنامج (وجهة نظر)، الذي يقدمه الإعلامي نبيل جاسم على شاشة (دجلة الفضائية)، ان "تظاهرات محافظة النجف تميزت منذ انطلاقها بالسلمية وقد حرصنا منذ البداية على حمايتهم من أي اعتداء وكانت اوامرنا مشددة بهذا الخصوص".

وأضاف "وللأسف ما حصل خلال اليومين الماضيين ان قوة من حماية مرقد محمد باقر الحكيم، فتحت النار على جموع المتظاهرين الذين كانوا بالقرب من المرقد"، مشيرا الى ان "هناك عناصر من سرايا عاشوراء متواجدة داخل المرقد فتحت النار ايضاً على المتظاهرين".

وتابع الياسري، انه "اتصل بقائد العمليات المشتركة لغرض سحب القوة الأمنية من حماية مرقد الحكيم وتسليم الجيش العراقي مهمة حماية المرقد، لكن هذا الامر لم يحصل وقد استمر فتح النار على المتظاهرين من قبل العناصر الموجودة داخل المرقد".

واكد محافظ النجف بالقول، ان "الامر الذي حصل خارج صلاحياتنا، وقد دخلت العشائر النجفية الان على الخط للحفاظ على التهدئة وترسيخ الامن في المحافظة، وهناك حلول تلوح في الافق  لاخراج المحافظة من الازمة الحالية".

وطالب محافظ النجف لؤي الياسري في وقت سابق من، الجمعة، السلطة القضائية العليا بإرسال لجان إلى المحافظة للتحقيق الأحداث الأخيرة التي أدت إلى مقتل وإصابة عشرات المتظاهرين.

وأعرب الياسري في بيان، عن "تعازيه ومواساته لعوائل الشهداء الذين سقطوا يوم امس واليوم"، داعياً السلطة القضائية العليا  لـ"لقدوم الى النجف الاشرف والتحقيق بالاحداث التي جرت".

وقال محافظ النجف، إن "القوات الامنية في المحافظة كانت على قدر المسؤولية وضبط النفس، ولم تستخدم العيارات النارية مطلقا وهناك اوامر مباشرة بعدم استخدام الرمي مهما كانت الاحداث"، مبينا ان "هذا واضح لدى النجفيون منذ اكثر من 35 يوم، وقد استلم الملف الامني من قبل اللواء الهاشمي في قيادة العمليات حسب توجيهات المراجع العسكرية في بغداد".

وأكد على ضرورة "ارسال  القضاء العراقي لجان تحقيقية لمسك المقصرين والتعامل معهم وفق القانون النافذ"، مطالباً "ابناء النجف الاصلاء والتنسيقيات للحفاظ على سلمية المظاهرات والحفاظ على ابنائنا الشباب ومنع اي حالات تصادم مع اي جهة في الوقت الحاضر لحين حسم التحقيق".


اضافة تعليق


Top