نائب عن سائرون: اجتماع القوى يوم أمس مضيعة للوقت ومخرجاته لم تأتِ بجديد

تخطي بعد :
سياسة 2019/11/19 12:45 1098 المحرر:am
   

بغداد اليوم- بغداد

وصف النائب عن تحالف "سائرون"، رياض المسعودي، ‏الثلاثاء‏ (19‏ تشرين الثاني‏، 2019)، البيان الذي صدر بعد اجتماع القوى السياسية في منزل رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، بـ "المتناقض" ولم يخرج بجديد.

وقال المسعودي في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن "موقف سائرون أو التيار الصدري يؤكد وجود مشاكل مفصلية في العملية السياسية وعلى ضرورة تصحيح مسار العملية التي تبدأ باستقالة الحكومة، وتعديل قانون المفوضية وجعلها مستقلة، وتشريع قانون شفاف للانتخابات، وإجراء انتخابات مبكرة"، مشيراً إلى أن "أغلب الكتل السياسية رفضت هذا الموقف، وسعت إلى المماطلة والتأخير للرجوع الى المربع الاول".

وأضاف، أن "سائرون تفاجأ بالاجتماع الذي عقد أمس، وغيرها من الاجتماعات التي تُعقد بشكل دوري منذ أسبوعين"، موضحاً أن "الاجتماع لم يأت بجديد، وعلى العكس البيان الذي خرج بعد الاجتماع متناقض مع نفسه، تارة يحمل الحكومة وتارة يطلب منها".

وأكد، أن "التيار الصدري بعيد عن المشاريع الاقصائية، التي تركز على التشبث بالموارد والسلطة وعدم العودة للمربع الأول"، فيما وصفها بأنها "اجتماعات مضيعة للوقت".

وكان قادة القوى السياسية، قد عقدوا، أمس الاثنين 18 تشرين الثاني 2019، اجتماعاً موسعا ضم "تحالف الفتح، وتحالف النصر ودولة القانون وتحالف القوى العراقية والحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وتيار الحكمة وائتلاف الوطنية وجبهة الانقاذ والتنمية وكتلة العطاء الوطني وكتلة العقد الوطني والجبهة التركمانية"، لبحث الاوضاع الجارية والخروج بقرارات وتوصيات لحل الازمة التي يشهدها البلاد، فيما هددوا بإجراء انتخابات مبكرة وسحب الثقة عن الحكومة في حال عدم تنفيذها خلال مدة 45 يوماً.

وعقب انتهاء الاجتماع والاعلان عن مخرجاته، قال تحالف النصر في بيان وزعه على عدد من الإعلاميين: "يعلن تحالف النصر الى الرأي العام، انّ امضاءه وتوقيعه على وثيقة الكتل السياسية بتاريخ 2019/11/18 جاء مشروطا بتشكيل حكومة جديدة تقوم بتطبيق هذه الالتزامات واجراء انتخابات مبكرة بعد تعديل قانون الانتخابات واصلاح مفوضية الانتخابات وبمشاركة الفعاليات الشعبية وكذلك ادانة واضحة لقتل وجرح المتظاهرين السلميين واختطافهم".

ودعا النصر، الجميع إلى "التضامن لإخراج البلاد من أزمتها نزولاً عند مصالح الشعب وسلامة الدولة".

بينما قالت جبهة الانقاذ والتنمية، التي يترأسها أسامة النجيفي، الثلاثاء (19 تشرين الثاني 2019)، إن مقررات اجتماع القوى السياسية غير قابلة للتطبيق، وإنها تريد نظاما ناجحا في تداول السلطة وتقديم شخصيات يرضى عنها الشعب.

وذكرت الجبهة في بيان تلقته (بغداد اليوم)، أن "أسامة عبد العزيز النجيفي رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية، اطلع، وقيادة الجبهة، على مقررات الاجتماع الذي عقد مساء يوم الاثنين 18 تشرين الثاني 2019 والذي ضم قادة الكتل السياسية لمناقشة الوضع السياسي، ووضع الحلول لتنفيذ مطالب المتظاهرين"، مشيرة الى أنها "بعد دراسة هذه المقررات، تعلن جبهة الإنقــاذ والتنمية عدم موافقتها على هذه المقررات".


اضافة تعليق


Top