سامي لا يريد الانفصال

سامي لا يريد الانفصال     2017/08/27 00:30 عدد القراءات: 2771




 

لعلها المرة الأولى التي ألتقي فيها بمواطن من شعب السامي. والسامي أو الـ ساما هم سكان الجزء الشمالي من السويد والنرويج وفنلندا وشبه جزيرة كولا الروسية، لكنهم ينتمون فيدرالياً إلى مملكة النرويج ويعيشون تحت رعاية الملك هارالد الخامس.

 

ياكوب، الذي يُترجم اسمه بالعربية إلى يعقوب، كان رفيق رحلتي من العاصمة أوسلو إلى مدينة بيرغن الواقعة غرب البلاد. لم أعرف بأنه سامي إلا بعد أن تكلم بالهاتف. كانت لغته غريبة تماماً، لم أفهم منها حرفاً واحداً. ولأني فضولي فيما يخص اللغات واللهجات سألته عن اللغة التي تحدث بها، فقال، مع ابتسامة عريضة: إنها السامية. وهو بالطبع لا يقصد اللغة السامية الأم التي افترض وجودها علماء اللغويات قبل ٦٠٠٠ عام، وحصر بعضهم انتشارها في منطقة الشرق الأوسط، بل كان يقصد لغة شعب السامي القاطن شمال اسكندنافيا، والذي تعادل مساحة إقليمهم مساحة مملكة السويد.

 

كان صاحبنا يتحدث معي بالنرويجية الرسمية وبطلاقة. قال بأنه يحضر رسالة الماجستير في تكنلوجيا البترول في جامعة بيرغن، وأنه يعاشر فتاة تعمل في صالون للحلاقة في أوسلو وأنه يعيش السعادة طولاً وعرضاً. ولكن، ولأني شرق أوسطي، لم يشفني حديث الحياة اليومية العابر، فاتجهت به نحو السياسة. سألته بعد مقدمات قصيرات عن ميوله السياسي، فتبين بأنه من محبي اليسار، وأنه يرى المجتمع الملون أجمل بكثير من المجتمع (السادة) ذي اللون الواحد. حدثني عن قومية سامي، وكيف تحولوا من صيادي حيوانات برية وتجار فراء ورعاة وعول إلى موظفين يمتهنون أعمالاً ووظائف عصرية، ويفضلون العيش في المدن. وكان يتحدث بحب وإعجاب عن شعبه.

 

باغته بسؤال مباشر: المهم، شنو أخبار الاستفتاء؟ فبُهت الرجل وتقافزت فوق رأسه مائة وخمسون علامة استفهام ومثلهن من علامات التعجب: أي استفتاء؟! فقلت: يا أخي، انتم مو أقليم؟ مو تجمعكم قومية تختلف عن باقي قوميات النرويج؟ مو تتحدثون لغة خاصة بيكم؟ مو عدكم نظام إداري خاص؟ مو عدكم علم خاص؟ قال نعم، فقلت خلاص، إذن ليش ما تسوون استفتاء وتنفصلون؟! ضحك الرجل حتى ابتلّت عيناه، ثم اعتذر وقال: إذا كانت الشعوب كلها تفكر بنفس طريقتك هذه، لتقسمت البلدان وصارت شذر مذر. طبعاً هذي الـ شذر مذر زيادة مني، لكنه كان حقاً يتحدث بحرقة عن تفتيت البلدان، ثم تساءل مستنكراً: ثم لماذا ننفصل ونحن نعيش ضمن دولة يحكمها القانون وتسودها العدالة وتطبق فيها المساواة بالملم؟! ما فرقنا عن الآخرين الذين يشاركوننا جغرافية النرويج كي ننفصل عنهم؟!

 

بصراحة، كان حديثه مقنعاً، لكنّي أحب الـ لكن، فقلت: والله يا صديقي كلامك ذهب، لكنّي أسمع من هنا وهناك بأن بعض سياسيّ إقليم سامي قد طالبوا غير مرة بالانفصال عن النرويج. فقال يعقوب وهو يبسط كلتا يديه: ها أنت قلتها يا عزيزي؛ سياسيين، هذا يعني بأنّ فشلاً ما قد أصابهم فأرادوا التغطية على ذلك، لا أكثر ولا أقل، شعب الـ سامي لا يريد الانفصال. قلت: وهل يفشل السياسي عندكم يا يعقوب؟ قال نعم، يفشل ويسرق ويسمسر، بل قد يتحول إلى طاغية حين لا يجد شعباً حراً يوقفه عند حده.

Top