آخر الأخبار
الارجنتين تكتسح المكسيك بهدفين من صناعة ميسي في كأس العالم المالية تعلن إتمام إجراءات تمويل رواتب الموظفين لشهر تشرين الثاني الأولوية لسلاح الجو.. خطة عراقية جديدة لتسليح الجيش العراق موعود بيومين من الامطار.. وثقلها على جزئين من البلاد الحكيم يوجه دعوة الى مجلس الوزراء ويتحدث عن السوداني

ميلوني.. رئيسة ايطاليا المنتظرة تبدأ طريقها بمواقف مثيرة للجدل عن الإسلام والفاشية

عربي ودولي | 26-09-2022, 14:48 |

+A -A

بغداد اليوم- بغداد

اليمينية المتطرفة جورجيا ميلوني كانت تشم رائحة الفوز في إيطاليا المنقسمة، وهذا ما جرى بالفعل، فلأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية، يأتي زعيم إيطاليا المقبل من أقصى اليمين، فقد اكتسح حزب "إخوان إيطاليا" بزعامة جورجيا ميلوني، التي ستعمل على تشكيل حكومة يمينية، الانتخابات العامة. 

تميزت زعيمة حزب "إخوة إيطاليا" اليميني المتطرف، الذي تصدّر النتائج في الانتخابات التشريعية، بتصريحاتها ومواقفها المثيرة للجدل، حيث تعهدت جيورجيا ميلوني بأنها ستقود الحكومة المقبلة بعد أن حل حزبها "فراتيلي ديتاليا"، الذي ينتمي إلى الفاشيين الجدد، أولا في الانتخابات التشريعية في إيطاليا، متوعدة الشعب "لن نخون ثقتكم".

فما الذي قالته عن العقيدة والإسلام والمثليين والفاشية وأوروبا والدفاع؟

هذا ما لخصته صحيفة "لوتان" (Le Temps) السويسرية، حددت فيه مواقف جيورجيا ميلوني من خلال تصريحات متفرقة لها، فهي تقول:

أولا: عن العقيدة

نعم للعائلة الطبيعية لا للوبي المثليين، نعم للهوية الجنسية ولا لأيديولوجية الجندر، نعم للقيم العالمية، للصليب، لا للعنف الإسلامي! نعم لحضارتنا لا لمن يريدون تدميرها!

ثانيا: عن الإسلام

"يا هذا" إذا شعرت أن في الصليب إهانة لك، فهذا ليس المكان الذي ينبغي أن تعيش فيه، فالعالم شاسع وممتلئ بالأمم الإسلامية، وسنحارب أسلمة أوروبا لأننا لا نعتزم أن نصبح قارة مسلمة.

ثالثا: عن المثلية

يقولون إنهم يريدون إزالة الإشارة إلى الأب والأم في الوثائق الرسمية، يريدون منا أن نكون الوالد الأول أو الوالد الثاني من جنس المثليين، أن نكون مواطنين من فئة الرمز "س"، لكننا لسنا رموزا، نحن بشر وسندافع عن هويتنا، أنا جيورجيا، أنا امرأة، أنا أم، أنا إيطالية، أنا مسيحية.

رابعا: عن الفاشية

أعتقد أن موسوليني كان سياسيًّا جيدًا، وهذا يعني أن كل ما فعله قد فعله من أجل إيطاليا.. لدي علاقة هادئة مع الفاشية، فأنا أعدّها فصلًا من تاريخنا الوطني، ولئن كان موسوليني قد ارتكب جملة أخطاء مثل القوانين العنصرية، ودخول الحرب، ونظامه استبدادي، إلا أنه تاريخيًّا أنجز أيضًا الكثير، لكن ذلك لا يعفيه.

خامسا: عن أوروبا

على أوروبا أن تهتم بالمجالات الرئيسة كالسياسة الخارجية على سبيل المثال، فإيطاليا ستبدأ في الدفاع عن مصالحها الوطنية كما يفعل الآخرون، ومن ثم نبحث عن حلول مشتركة.

سادسا: عن الدفاع

"إخوة إيطاليا" (Fratelli d’Italia) هو الحزب الوحيد الذي نصّ في برنامجه على زيادة الإنفاق العسكري، فالحرية لها ثمن… وإذا قررت أوروبا أن توكل دفاعها إلى الآخرين، فإنها بذلك تتخلى لهم أيضا عن حريتها، لأنه لا أحد يدافع عنك مجانًا.

من هي جيورجيا ميلوني

• عند حداثة سنها كانت ميلوني تتمسك بأفكار الزعيم الفاشي الراحل بنيتيو موسوليني، ففي سن 15 عامًا انضمن ميلوني لـ"الحركة الاجتماعية الإيطالية" التي تضم سياسيًا ورثة حزب موسوليني، لكنها غيرت موقفها لاحقا ونددت بأفعال الزعيم الموالي لأدولف هتلر.

• في عام 2006، أصبحت ميلوني عضوة برلمانية بعمر 29 عاما، قبل أن تصبح أصغر وزيرة في تاريخ البلاد، بعمر 31، عندما أمسكت حقيبة وزارة الشباب عام 2008.

• لا تملك ميلوني شهادة جامعية لكنها تزعم حصولها على إجازة جامعية في اللغات.

• عملت في وظائف مختلفة بعد التخرج من المدرسة، مثل العمل في سوق شعبي، ومربية للأطفال، وساقية في حانة، بينما استمرت بالخوض في النشاط السياسي اليميني في البلاد.