بالصور.. سيارة ملكية استحوذ عليها "صدام حسين" تنافس في مسابقة أميركية

محليات 2018/07/12 19:32 4099
   

بغداد اليوم _ ترجمة 

بعد الإطاحة برئيس النظام السابق صدام حسين، عام 2003 عثرت القوات الأميركية على سيارة محطمة ومتفحمة نوع "بنتلي" موديل 1958 في المراب الرئاسي لصدام، لتعود بعد سنوات للظهور مجدداً مع صاحبها الأصلي وهي بحالة جيدة وتنافس بمسابقة أميركية للسيارات الفاخرة.

كانت سيارة بنتلي، الفريدة من نوعها والتي وجدت محطمة ومتفحمة في مرآب الرئيس العراقي السابق صدام حسين، إحدى أفخم السيارات عام 1958، واستحوذ عليها صدام بعد المرة الأولى التي وقعت عليها عينه عندما ظهرت في فيلم "الملك غازي"، وهو الفيلم الذي تناول حياة الملك غازي الذي حكم البلاد من 1933 إلى 1939، والذي توفي بعد أن تحطمت إحدى سياراته.

كان صدام حسين من عشاق السيرة الذاتية للزعماء العراقيين الأوائل، الامر الذي جعله يصادر البنتلي عندما رآها في الفلم، وأصبحت جزءًا من أسطول السيارات الفاخرة الذي يتمتع به حسين.

بعد الإطاحة بصدام، قدم صاحب السيارة الأصلي وثائق ملكية إلى القوات الأميركية تثبت عائدية السيارة له، فتكمن أخيراً من استعادة سيارته، لكن السيارة الفاخرة كانت محطمة بالكامل، وتبدو غير قابلة للتحويل، وغير قابلة للإصلاح، لكن ورشة Vantage Motor Works في ميامي أعادتها الى حالتها الاصلية بعدما اشترى "جيم جورج" السيارة المكشوفة، من صاحبها.

سيارة بنتلي، الفريدة ذات الموديل 1958 بالكاد كان يمكن تمييزها كسيارة من شدة الضرر الذي لحق بها، وعندما سمع بها "جيم جورج"، المقيم في ولاية ميشيجان، سارع بشرائها لتستعيد حالتها المتلألئة بعد أن استحوذ عليها صدام وتحولت الى كومة متفحمة في مرآبه سياراته الخاصة، بعد سقوطه.

بعد الترميم الشامل، ستكون سيارة بنتلي جاهزة للعمل، وستكون واحدة من نجوم النسخة الأربعين من المعرض السنوي للسيارات، الكلاسيكية في بلايموث في الولايات المتحدة الأميركية.

وقال بريان جوزيف، صاحب ورشة الخدمات الكلاسيكية لاختيار السيارات في المعرض، إن "السيارات الملكية الفريدة ستعرض في المعرض مع سيارة فريدة أخرى موديل 1901 (باكارد) لم يتم عرضها على الإطلاق".

 

 

المصدر: صحيفة freep الاميركية 


اضافة تعليق


Top