كتائب الإمام علي ترد على "أبو عزرائيل" وتنفي مزاعمه حول عودة البيشمركة للمتنازع عليها

سياسة 2018/07/02 17:24 4869 المحرر:ar
   

بغداد اليوم - بغداد

ردت كتائب الإمام علي، إحدى فصائل الحشد الشعبي، اليوم الاثنين، على تصريحات أطلقها القيادي في الكتائب "أبوعزرائيل"، فيما نفت مزاعمه حول الاتفاق على عودة البيشمركة للمناطق المتنازع عليها.

وقال المتحدث باسم الكتائب، إياد الربيعي، في حديث خصّ به (بغداد اليوم)، إن "أبوعزرائيل مازال أحد قيادات كتائب الإمام علي، لكن التصريح الذي أطلقه بشأن عودة البيشمركة إلى محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها، تمثله فقط ولا تمثل الكتائب".

وأضاف الربيعي، أن "التصريحات باسم الكتائب، هي التي تصدر من الجهات الرسمية والمخولة، والتي يتم نشرها على مواقع الكتائب الرسمية فقط".

وأوضح أن "قضية عودة البيشمركة إلى كركوك من عدمها بيد الحكومة العراقية حصراً، ولا دخل لكتائب الامام علي بذلك أو اي فصيل في الحشد، فهناك قيادة عسكرية عليا هي من تقرر ذلك وفق المصلحة العليا".

وكان أبو عزرائيل قد أعلن في وقت سابق من اليوم، عن اتفاق بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية على عودة قوات البيشمركة إلى محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها، خلال الأيام المقبلة، لافتاً إلى أن عودة البيشمركة هي جزء من اتفاق مع القوات الاتحادية، وستعملان سوية لإدارة الملف الأمني في مناطق المادة 140.

وكانت القوات الاتحادية قد دخلت، في 16 تشرين الأول 2017، مدينة كركوك، بأمر من القائد العام للقوات المسلحة، رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها، أمام انسحاب قوات البيشمركة الكردية من المدينة، بعد مواجهات من هنا وهناك بينها وبين القوات القادمة من بغداد.

وجاء أمر العبادي، مستنداً الى صيغة قرار صوت عليها مجلس النواب المنتهي عمله، للرد على استفتاء الانفصال الذي اجراه الإقليم في 25 أيلول 2017، ورفضته بغداد، وأغلب الدول الإقليمية.

ورفقة القوات الاتحادية، دخلت قوات الحشد الشعبي أيضاً الى المناطق التي تطلق عليها تسمية "المناطق المتنازع عليها" أو "مناطق المادة140"، بين بغداد وأربيل، الأمر الذي اعترضت عليه كردستان بشدة، حيث طالبت بسحب الفصائل من من تلك المناطق.


اضافة تعليق


Top