رويترز تكشف تفاصيل زيارة سليماني الى العراق لتشكيل حكومة تحظى بدعم ايران

سياسة 2018/05/16 17:47 5798
  

بغداد اليوم

نشرت وكالة رويترز، الاربعاء، تقريرا كشف عن تفاصيل زيارة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني الى العراق، لتشكيل ائتلاف شيعي يمهد لتشكيل الحكومة.

وذكرت رويترز، أن "شخصين مطلعين على العملية السياسية الجارية في العراق، أفادا اليوم، أن الميجور جنرال الإيراني قاسم سليماني يجري محادثات مع سياسيين في بغداد لتشجيع تشكيل حكومة عراقية جديدة تحصل على موافقة إيران".

وأشارت رويترز، الى أن "سليماني، قائد العمليات الخارجية لنخبة الحرس الثوري الإيراني، وصل إلى العراق يوم السبت، يوم الانتخابات البرلمانية"، مبينة أن "سليماني يجري محادثات مع سياسيين متنافسين لتمهيد الطريق لاتفاق لتشكيل ائتلاف شيعي قائما، وهو شخص يعمل كوسيط بين الصدر وساسة بارزين اخرين ومرشح شيعي".

وبينت رويترز، أن "المحادثات الرسمية لتشكيل ائتلاف حاكم ستبدأ بعد إعلان النتائج النهائية، التي من المتوقع أن تصدر في وقت لاحق من هذا الأسبوع".

وأظهرت النتائج الأولية على مستوى البلاد انتصارا مفاجئا للكتلة التي يدعمها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، وهو شيعي لا ينحاز إلى إيران وكان يقوم بحملة على منبر قومي ، مستفيدا من الاستياء الشعبي من انتشار الفساد والتفاوتات الاجتماعية الضخمة، كما يشير التقرير.

قبل الانتخابات، أعلنت إيران علناً أنها لن تسمح لكتلة الصدر - وهي تحالف غير مرجح من الشيعة والشيوعيين وغيرهم من الجماعات العلمانية – بالحكم.

من جانبه ، أوضح الصدر أنه غير مستعد للتنازل مع إيران من خلال تشكيل ائتلاف مع حلفائه الرئيسيين ، هادي العامري ، زعيم مجموعة بدر شبه العسكرية ، ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

وأظهر تقرير لرويترز عن النتائج الاقليمية التي أعلن عنها خلال الايام الثلاثة الماضية قائمة الصدر التي يقودها ويليها أميري الحليف المقرب لايران وصديق سليماني ثم رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي.

وتمكن العبادي من حشد دعم كل من إيران والولايات المتحدة في حرب العراق التي دامت ثلاث سنوات على الدولة الإسلامية.

وكانت الانتخابات التي جرت يوم السبت هي الأولى من نوعها منذ هزيمة داعش، حيث كانت قوات القدس التابعة لسليماني هي الداعم الأجنبي الرئيسي لبدر العامري ، الذي كان بمثابة العمود الفقري للحشد الشعبي ، وهي قوة متطوعين تم تشكيلها لمحاربة التنظيم.


اضافة تعليق


Top