دولة القانون يرد على تقارير طلب السنة حماية أميركية للانتخابات: لا نستغربها من دواعش السياسة

سياسة 2018/02/13 21:17 1504 المحرر:hr
  

بغداد اليوم- بغداد 

شدد النائب عن ائتلاف دولة القانون، محمد الصيهود، الثلاثاء، على ضرورة معاقبة السياسيين الداعين الى دخول قوات امريكية لتأمين الانتخابات في المناطق السنية.

وقال الصيهود في حديث خص به (بغداد اليوم)، اننا "لا نستغرب من بعض دواعش السياسة دعوة الامريكيين الى احتلال العراق بطريقة مبتكرة بحجة تأمين المناطق السنية في وقت الانتخابات".

وأضاف، ان "تلك الدعوات مرفوضة باي شكل من الاشكال، ولدينا قوات كافية وقوية قادرة على حماية العراق بأكمله من اي خطر قادم".

ولفت الى ان "تلك المطالبات مخالفة للدستور والقانون، ومحاولة لضرب العملية الديمقراطية في البلاد، وتعريض مقدرات البلاد للسرقة من قبل القوات الاجنبية".

وكشفت صحيفة "الاخبار" اللبنانية، في تقرير نشرته اليوم الثلاثاء، ان اتحاد القوى العراقية ينوي التقدم بطلب رسمي لإشراك القوات الاميركية بتأمين الانتخابات بالمدن السنية، فيما اقترح قوة بديلة تحل محل الحشد الشعبي في تلك المدن.

ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالمطّلع في اتحاد القوى العراقية، تأكيده عزم الاتحاد "مفاتحة الحكومة العراقية قريباً بمطلب نشر قوات أميركية في المناطق السنيّة، لتأمين الانتخابات ومنع أي ضغوطات قد تمارَس" على الناخبين.

ويضيف المصدر أن "الكتلة تنوي أيضاً مطالبة الحكومة بنشر قوات مكافحة الإرهاب في المناطق السنية بدلاً من قوات الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية، في حال لم تفلح مساعي الاتحاد في نشر قوات أميركية هناك.

وكذلك، يكشف مصدر الصحيفة عن "وجود محاولات لإقناع الحكومة بالإبقاء على قواعد عسكرية أميركية في البلاد، إحداها قرب الحدود الإيرانية العراقية".

وكان المتحدث باسم عشائر نينوى، مزاحم الحويت، أعلن أمس الاثنين، موافقة الولايات المتحدة على اشراف قواتها على الانتخابات في المناطق السنية.

وذكر الحويت في تغريدة له عير حسابه في "تويتر"، أن "‏الحكومة الامريكية وافقت على طلب المقدم لها من قبل العرب السنة".

وأوضح، أنه "تمت الموافقة على إرسال الفرقة الجبلية العسكرية الامريكية، سيكون عملها الإشراف على العملية الانتخابية ويتم نشرها على جميع المناطق السنية وخاصة المناطق المتنازع".

وأكمل، أنه "وسوف يتم إخراج الحشد الشعبي من جميع المناطق".


اضافة تعليق


Top