صحيفة: اغلاق باب تسجيل التحالفات جعل مصير مشاركة تحالف العبادي بالانتخابات بيد معصوم.. وهذا ما يخشى منه

سياسة     access_time Hello 2018/01/14 09:00 chat_bubble_outline عدد القراءات: 2197

بغداد اليوم - متابعة

كشفت صحيفة الحياة اللندنية عن تقديم رئيس الوزراء حيدر العبادي طلباً لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم لإصدار مرسوم يقضي بإعادة فتح باب تسجيل الكيانات الانتخابية من جديد بعد ان اغلق يوم الخميس الماضي وذلك بعد ان عجز العبادي عن تسجيل كيانه الخاص بسبب تسجيله مسبقاً كمرشح ضمن حزب الدعوة في قائمة ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالمقرب من رئيس الوزراء أن «العبادي اتصل برئيس البرلمان سليم الجبوري أولاً، وطلب منه إصدار قرار برلماني لمعاودة فتح باب تسجيل الكيانات، لكن الأخير أبلغه بأن ذلك من صلاحيات معصوم حصراً».

وأشار إلى أن «الرئيس العراقي يختلف مع العبادي في طريقة معالجة الأزمة مع إقليم كردستان، ويطالب ببدء الحوار فوراً بين بغداد واربيل»، لافتاً إلى أن «هناك خشية من تأثير ذلك في موقف معصوم من فتح باب التسجيل».

وأفاد المصدر بأن «العبادي سينتظر رد رئيس الجمهورية على طلبه، وبخلافه سيضطر إلى العمل على تأجيل الانتخابات ستة شهور أخرى لترتيب تحالفاته».

وتقول الصحيفة ان رئيس الوزراء على شعبيته إذا بقي ضمن ائتلاف «دولة القانون»، إذ سيكون ترتبيه الثاني في القائمة الانتخابية بعد المالكي، والحال ذاتها في قائمة «الفتح» بزعامة العامري. بالتالي، لن يكون العبادي زعيماً لقائمة، كما أن شعبيته الحالية تكونت بسبب انتقاداتها المستمرة لسياسات المالكي السابقة واستعادته الأراضي العراقية التي احتلها تنظيم «داعش» منذ عام 2014 حسب قولها.

ونقلت الصحيفة عن عضو «دولة القانون» عدنان السراج قوله إن العبادي «سيفاجئ الجميع بتحالفه الانتخابي»، لافتاً إلى أنه «يعتبر اليوم ورقة رابحة لكل الكتل والتحالفات الانتخابية». وتحدث عن «تلقيه طلبات من قوى كردية (لم يسمها) للتحالف معه». ورأى أن «وجود العبادي في حزب الدعوة من عدمه، تحدده ضرورات الحزب»، مؤكداً أن «الخلافات مع الدعوة ستحسم قريباً».

واعلن العبادي في ساعة متأخرة من السبت 13 كانون الثاني 2018 عن تشكيل ائتلاف النصر لخوض الانتخابات التشريعية والمحلية المقبلة.

وقال العبادي في بيان " اعلن لأبناء شعبي الكريم بكل اطيافه ومكوناته وتحت راية العراق الواحد تشكيل ائتلاف النصر العابر للطائفية والتفرقة والتمييز ، وادعو المخلصين والكيانات السياسية للانضمام لإئتلافنا الوطني الجديد".

واوضح ان " ائتلاف النصر سيمضي قدما بالحفاظ على النصر وتضحيات الشهداء والجرحى والوفاء لمواقف الابطال في سوح القتال ومحاربة الفساد والمحاصصة بجميع اشكالها والاعتماد على الكفاءات الوطنية المخلصة".

واضاف ان " ائتلاف النصر سيعمل لكل العراقيين ويعزز وحدة البلاد وسيادتها الوطنية ويصحح المسارات الخاطئة ويحقق العدالة والمساواة بين العراقيين في الحقوق والواجبات".

Top