الجمارك تعلن تعديل الرسوم لأربع فئات تبدأ بـ5 وتصل الى 30 بالمئة كـ"حد اقصى"

اقتصاد     access_time Hello 2017/12/21 10:22 chat_bubble_outline عدد القراءات: 240

بغداد اليوم – متابعة

اكدت هيئة الجمارك العامة، الخميس، ان مجلس الوزراء اقر توصيات فريق العمل الخاص بتعديل الرسوم الجمركية على اربع فئات تبدأ بـ 0,05 بالمئة وتصل الى 30 بالمئة، كاشفة عن استقبال مطار بغداد الدولي لاول شحنة من الذهب منذ العام 2003 بعد ان كان توريدها محصورا بمنافذ معينة.

ونقلت صحيفة "الصباح" شبه الرسمية، عن مدير عام الهيئة منذر عبد الامير، توضيحه، ان "منافذ الاقليم لا تزال خارج سيطرة الحكومة المركزية"، مفصحا بالشأن ذاته عن "استقبال منفذ طريبيل الحدودي حاليا لـ 1600 شاحنة يوميا".

تعديل الرسوم الجمركية لأربع فئات

واضاف، "لم يحصل اي تعديل بالوقت الراهن على الرسوم الجمركية، ولكن مجلس الوزراء اقر توصيات فريق العمل المتعلقة بتعديل الرسوم بان تصبح على اساس اربع فئات تبدأ بـ 0,05 بالمئة وبحد اعلى 30 بالمئة فقط في حين كانت هناك رسوم تصل الى 175 بالمئة"، مبينا ان "الغاية من القرار، منع الاجتهاد بالرسوم من قبل ضعاف النفوس بالمنافذ الحدودية، ولا يمكن تغير الاوصاف او التلاعب بالرسوم باعتبار عدم امكانية موظف فاسد تحويل مادة مثقلة بالرسوم الى معفاة".

وقال عبد الامير: "التخفيض جاء بمشورة من بعثة صندوق النقد الدولي ضمن برنامج الاستعداد الائتماني ليكون الحد الاعلى للرسوم 30 بالمئة لتطويق الفساد ومنع الاجتهاد وتسهيل اجراءات التخليص والترسيم وبنفس الوقت تبقى سارية جميع القرارات السابقة الخاصة بالرسوم الجمركية لحماية المنتوج الوطني، وهذه القرارات تصدر عن مجلس الوزراء بناء على طلب من وزارة الصناعة والمعادن".

واشار الى ان "هذا الامر يواجه بعض الاشكالات واخرها تظاهرات بمنفذ سفوان للتجار احتجوا على اضافة رسم جديد لاحدى المواد يبلغ 100 بالمئة ولم تفرضها هيئة الجمارك ولكن جاء الفرض نتيجة لمقترح وزارة الصناعة كي تحمي المنتوج، وهذا الخلل مشخص من الهيئة ونتمنى على الحكومة مراعاته وعلى لجنة الشؤون الاقتصادية ان تحدد اوقاتا لتطبيق او نفاذية هكذا قرارات، لان ما يحدث ان القرارات تصدر ويكون المستوردون متفاجئين بالتطبيق عند وصول بضائعهم للمنفذ الحدودي، لذا يجب ترك فاصل زمني يسمح للمستورد بأخذ قراراته بالشكل الصحيح، ولهذا اقترحت الهيئة ان يطبق قرار مجلس الوزراء الخاص برسوم الاربع فئات في الاول من العام المقبل، الإعفاءات الجمركية".

وبين ان " الاعفاءات المتعلقة بالقوانين الخاصة التي تتكلم عن المشاريع المعفاة الحاصلة على رخص من هيئة الاستثمار الوطنية او الهيئات بالمحافظات للمشاريع التنموية، تتمتع بالاعفاءات وما يتم استيراده للقوات الامنية المتعلقة بالتدريب والتطوير والتجهيز وما يستورد لدور العبادة بكافة مسمياتها والتبرعات والهبات، الى الجهات الحكومية على ان تدخل  بمشاريعها وليست للاغراض التجارية فهي ايضا معفاة، وعدا ذلك مشمولة بالرسوم، فالمواد الغذائية مثلا عليها رسم 10 بالمئة وبعض المواد المستوردة الزراعية كانت 30 بالمئة اضحت 10 بالمئة لان رفع الرسوم دون آليات رادعة ونظام الكتروني يسيطر على الجباية يفتح ابوابا للفساد كبيرة وايضا ركزنا على قضية تخفيض الرسوم على المواد الاستيرادية التي لم يكن يتأتى منها رسوم جمركية اسوة بالذهب".

ولفت مدير عام هيأة الجمارك، الة انه "لم يكن للهيئة اي تصريحات جمركية لتوريد الذهب منذ العام 2003، اذ كان يدخل عبر منافذ معينة خارج سيطرتها، بيد انه وبتوجيه من مكتب رئيس الوزراء وصلنا لتخفيض الرسوم الجمركية على الذهب المستورد والخام، وصدر قرار عن مجلس الوزراء ينظم عملية الاستيراد لتكون عبر مطاري بغداد والنجف الدوليين، ودخلت قبل ايام قليلة 500 كيلوغرام من الذهب المشغول وهي المرة الاولى منذ العام 2003، لكن مطار النجف لم يستقبل الى الان اي شحنات منها".

واوضح، أن "الهيئة تشجع التجار والعاملين بمجال الذهب والمجوهرات وبقية انواع البضائع والسلع، للتعاون معهم كفريق واحد يتكامل بالقطاعين العام والخاص بما يؤمن تسهيل الاستيرادات ويضمن الشفافية بتخليص بضائعهم بما يضمن تكاتف الجميع لانتهاج المنحى الصحيح واعتماد شركات تخليص موثوقة لتجنب حالات الفساد المشخصة وتجنبهم الدعوى الجمركية التي بالنهاية تسبب ضررا للمستوردين وترهق الهيئة بمتابعات قانونية".

Top