اخبار عاجلة


المحرر:ad

عصائب اهل الحق تحدد موقفها من مشاركة الحشد في الانتخابات.. هذا طموحنا

سياسة     access_time Hello 2017/12/07 19:30 chat_bubble_outline عدد القراءات: 2415

بغداد اليوم

أكد المتحدث السياسي باسم حركة عصائب اهل الحق، نعيم العبودي، الخميس، ان الحشد الشعبي مؤسسة عسكرية خاضعة للدولة ولا يمكن مشاركة فصائلها في الانتخابات المقبلة، فيما أوضح ان طموحنا ان نكون مؤثرين في اختيار شخصية رئيس الوزراء المقبلة.  

وقال العبودي في حديث خص به (بغداد اليوم)، ان "الحشد الشعبي مؤسسة عسكرية وليس من حقه المشاركة في الانتخابات"، مبيناً ان "هناك حركات لديها اجنحة عسكرية كونت الحشد ولديها مكاتب وحركات سياسية ممثلة في مجلس النواب وداخلة في العملية السياسية يحق لها المشاركة في الانتخابات".

وأضاف العبودي انه "من حق تلك الحركات ان تتطلع الى العمل السياسي والمشاركة في الحكومة المقبلة"، موضحاً ان "الشعب العراقي سيقرر من يريد ان يصل الى السلطة".

وأعرب العبودي عن امله ان "تدخل تلك الحركات التي كونت الحشد الشعبي، في قائمة واحدة لتكون مؤثرة جدا في اختيار شخصية رئيس الوزراء المقبلة".

وكان النائب عن اتحاد القوى، رعد الدهلكي حذّر، اليوم الخميس، من وصول من وصفهم بـ "تجار الحروب" الى سدة الحكم وقيادة العراق في المرحلة المقبلة، فيما لفت الى أن الدستور منع مشاركة الحشد الشعبي في الانتخابات.

وقال الدهلكي في حديث لـ (بغداد اليوم)، ان "رئيس مجلس الوزراء شدد في الكثير من المناسبات على ضرورة منع فصائل المقاومة والحشد الشعبي من المشاركة في الانتخابات، وفقا للدستور".

وبين، أن "الدستور العراقي غير رصين وفيه الكثير من الثغرات التي من الممكن ان تستغل من قبل تلك الفصائل".

وأعرب الدهلكي عن "مخاوفه من وصول تجار الحروب ورجال السلاح الى سدة الحكم وقيادة العراق في المرحلة المقبلة".

وأكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، في المؤتمر الصحفي الأسبوعي، الذي عقده في الـ 7 من كانون الأول الجاري، أنه "لن يتم السماح لقيادات الحشد الشعبي بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، بعد دمجهم ضمن القوات العراقية الرسمية".

وأضاف، أن "وحدات الحشد الشعبي لها قانون خاص وصوت عليه مجلس النواب، ولا نسمح بمشاركة عناصر الحشد أو القيادات فيه بالانتخابات البرلمانية المقبلة".

وأشار الى أن "من يريد خوض الانتخابات فعليه الخروج من مؤسسة الحشد الشعبي ولا يمكنه البقاء بداخلها والمشاركة في الحياة السياسية العامة، فهذا غير مسموح وسنبدأ بتطبيق القوانين الخاصة بذلك".

ونشرت صحيفة الأخبار اللبنانية تقرير لها بتاريخ 30 تشرين الثاني 2017، كشف عن نية الحشد الشعبي الدخول في الانتخابات المقبلة التي ستجري بعد ستة أشهر، وذلك بقائمة تضم 8 من فصائله بزعامة أمين عام منظمة بدر، القيادي في الحشد هادي العامري.

Top