اخبار عاجلة


المحرر:hr

سرايا السلام تخاطب ترامب: نيران "المقتدى" أذلتكم في العراق وجاهزة لإلتهامكم في أي شبر من مقدساتنا

سياسة     access_time Hello 2017/12/07 12:36 chat_bubble_outline عدد القراءات: 4783

بغداد اليوم- بغداد 

وجهت سرايا السلام، الجناح العسكري للتيار الصدري، اليوم الخميس، خطاباً شديد اللهجة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على خلفية قرار الأخير اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده اليها، مهددة بـ "التهام" قواته في أي شبر من "المقدسات".

وذكرت السرايا في بيان لها: "لا نريد أن نستنكر ونشجب وندين ما تقوم به عدوة الشعوب أمريكا وإسرائيل فحسب. بل نريد أن نوجه سهم الحق ليوقظ كل من غرق بغفلته وركن إلى الظالمين بقول او عمل لا سيما حكام العرب وبعض الشعوب العربية والإسلامية التي فرقها الثالوث المشؤوم بأساليبه الملتوية حتى تُركت القدس الحبيبة في مهب رياح الظلام".

وأضافت: "ها هو المغامر (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب يعلن أن لا وجود لكم أيها العرب ولا شوكة لكم أيها المسلمون وأنا من يقرر على أرضكم!"، ولفت الى أنه "بعد الصمت المخزي، إنتفض الأقصى مناديا بنداء القدس ليقرع أسماع الضمير العربي والإسلامي أن وحدوا صفوفكم واجمعوا أمركم وارموا خلافاتكم خلف ظهوركم واستأصلوا غدة الشر عن قضيتكم فأما أن تعيشوا أحرارا او تدفنوا في الحياة ولن تقوم لكم قائمة بعد هذا الأمر".

وتابعت القوات التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر: "ها نحن اليوم من ارض علي (ع) الذي قلع حصون خيبرهم بالأمس، نعلن بأن نيران المقتدى التي أذلتكم على ارض العراق جاهزة لإلتهامكم في أي شبر من مقدساتنا ونمد أيدينا بأيادي إخوتنا العرب لنكون صفاً واحداً كالبنيان المرصوص لنحيا أحراراً او نموت ثواراً وستبقى القدس لنا".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد وقع، أمس الأربعاء، قرارا رسميا باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض: "حان الوقت للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل"، عادا أن "إعلانه يمثل بداية لنهج جديد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

وأضاف الرئيس الأمريكي، ان "القدس هي مقر الحكومة الإٍسرائيلية والكنيست والمحكمة العليا"، مبينا ان "قراره اليوم بشأن القدس يخدم مصلحة أمريكا وعملية السلام".

كما وقع ترامب على وثيقة نقل السفارة من تل ابيب الى القدس، فيما طلب من الخارجية بدء اجراءات نقل السفارة الاميركية الى القدس.

وأضاف، أنه "حان الوقت للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وتابع، ان "القدس هي مقر الحكومة الإٍسرائيلية والكنيست والمحكمة العليا"، مبينا ان "قراره اليوم بشأن القدس يخدم مصلحة أمريكا وعملية السلام".

وطلب ترامب من الخارجية، "بدء إجراءات نقل السفارة الى القدس".

ولقي القرار استهجانا عربياً واسلامياً كبيرين، فضلاً عن المعارضة التي أبدتها عدة دول من بينها بريطانيا وألمانيا، فيما عبرت فرنسا، ممثلة برئيسها ايمانويل ماكرون، عن اسفها للقرار.

Top