المحرر:hr

الصدر: الإسلاميون فشلوا بحكم العراق.. وادعم وصول العلمانيين للحكم لكن بهذا الشرط

سياسة     access_time Hello 2017/11/20 23:07 chat_bubble_outline عدد القراءات: 3172

بغداد اليوم- بغداد 

قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاثنين، أن الإسلاميين فشلوا في الحكم بالعراق، فيما أشار الى أنه يدعم وصول العلمانيين الى الحكم، إذا كانت حكومتهم حكومة تكنوقراط مستقل.

وذكر الصدر في مقابلة متلفزة مع قناة "الشرقية"، من المتوقع أن تبث يوم غد الثلاثاء، أن "الانتخابات القادمة مكملة لمشروع الإصلاح، ويجب ان تكون في موعدها الحالي"، لافتاً إلى أن "هدفنا تقوية الدولة والتعدي عليها عمل خاطئ".

ولفت الى أن "الحكومة القادمة يجب ان تكون تكنقراط مستقل سواء كان اسلامي ام علماني"، مبيناً أن "الاسلاميين فشلوا في الحكم بالعراق. ولنجرب التكنقراط المستقل".

وأضاف في تعليقه على التصعيد السياسي الاخبر في المنطقة: "إذا انتهت الصراعات بين السعودية وإيران وحزب الله بالحرب فستنتهي بفناء لبنان".

وعن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، قال الصدر إنه "نجح خلال الفترة الماضية ولذلك ينبغي اعطاؤه ولاية ثانية".

وأشار الى أن "الفرق بين العبادي و (نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي) رئيس الوزراء السابق، كالفرق بين السماء والأرض".

ولفت الى أن "العبادي قادر على ان يدير العراق في المرحلة القادمة"، فيما أشار الى أنه يتوقع من العبادي في الايام القادمة ان "يعلن استقلاله".

وكان الصدر قد أبدى اعجابه بسياسة رئيس مجلس الوزراء، وإدارته للمنصب، في أكثر من مرة سابقة.

وقال الصدر في مقابلة مع قناة " NRT عربية"، في وقت سابق، ان "العبادي لا يزال يحاول الاصلاح، ولا زلت اريد ان آخذ بيده نحو تكليل هذا المشروع، وهو تحمل وزر كبير من الحكومة السابقة ماليا واقتصاديا وامنيا، وبيعت الموصل والانبار وسامراء وقسم من صلاح الدين ومناطق كثيرة اخرى، بالاضافة الى الوضع الخدمي المتردي".

وتابع قائلا ان كل هذه الاخطاء لا يتحملها العبادي، فهو يحاول ان يخرج من عنق الزجاجة لكي تتلاشى هذه العقبات التي اسست منذ قرن، بحسب تعبيره.

وحول مدى تمكن رئيس الوزراء من استكمال الاصلاحات الذي وعد بها، قال الصدر "هناك ضغوطات تمارس على العبادي، وهناك تخوف من اطراف اخرى الا انه ستزال شيئا فشيئا، لان هذه الاطراف بدأت بالتلاشي والاضعاف، وسيكون الدعم له من داخل حزب الدعوة ومن خارجها اقوى لذا سيتمكن من التغييرات الاصلاحية الجذرية"، مشيرا الى ان العبادي شخص جريء وقراراته عراقية وليست اميركية او غربية، وان هذا اثبت للعراقيين ان هناك اشخاص اكفاء يمكن ان يصلوا الى سدة الحكم.

Top