المحرر:hr

الشيخ علي: الكتل المتحكمة بالبلد نفذت خطوة "نيابية" ضمنت لها الفوز بالانتخابات المقبلة .. وهذا سبب اختلال النصاب

سياسة     access_time Hello 2017/11/15 09:48 chat_bubble_outline عدد القراءات: 1418

بغداد اليوم- بغداد 

كشف عضو مجلس النواب عن التحالف المدني الديمقراطي، فائق الشيخ علي، اليوم الأربعاء، عمّا قال إنه السبب الحقيقي وراء  اختلال النصاب، أو صعوبة انعقاد الجلسات في البرلمان، فيما وصف تمديد الفصل التشريعي لمدة شهر بغرض التصويت على الموازنة، بـ "السخيف".

وذكر الشيخ علي عبر صفحته في فيسبوك: "نلاحظ هذه الأيام صعوبة إنعقاد جلسات مجلس النواب بسبب خلل في النصاب. السؤال: لماذا يحصل هذا الخلل ويتكرر في كل جلسة؟".

وأضاف: "يتصور البعض بسبب مقاطعة الكرد للجلسات هو السبب. هذا التصور في جزء منه صحيح، وفي الجزء الآخر والأهم غير صحيح، لأن الكرد عادوا للمجلس، ولم يغب منهم إلا بضعة نفر من نواب الحزب الديمقراطي الكردستاني.. هناك غياب كبير ومستمر لدى الآخرين".

وأكمل، أن "الخلل حصل ويحصل منذ فترة، وليس اليوم فقط. هناك ما يجري من أحاديث داخل مجلس النواب، من وراء الكواليس، بين السيدات والسادة النواب أنفسهم.. فهم يتهامسون أحيانا ويتحدثون بصوت عالٍ أحياناً أخرى بأنه لم يعد هناك أمر مهم يستوجب الحضور في المجلس. وإذا كان البعض من الناس يعتقد بأن هناك أموراً مهمةً كثيرةً تنتظر البرلمان، فهو على وهم كبير، لأنه لا شيء مهم أبدا.. بل لم يعد هناك شيء مهم أبدا".

وعن القوانين المتبقية، والتي وصفها بانها بأنها غير مهمة، قال الشيخ علي: "هساه الجماعة إهنا يسلگولكياها مثل ما سلگوا مفوضية الانتخابات وراحوا جابوا (نواب دمج) من الشارع صارلنه اتلث سنين ونص وخمسه بالبرلمان ما شايفيهم ولا سامعين بيهم ولا ندري إمنين همه.. ومشَّوا قضيتهم".

ولفت الى أن "المهم بالنسبة للمتحكمين بالبلد وبالناس هو الانتخابات وضمان فوزهم، وهم حققوه من خلال تمرير التصويت على مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات.. وقضي الأمر. فعلامَ الحضور إذاً؟".

وأشار الى أن "تمديد الفصل التشريعي شهراً لغرض إنجاز الموازنة هو أمر سخيف وتافه، فضلا عن كونه عبثاً، لأنه كلما أنجزنا موازنة سنوية وأحدثنا التغييرات والمناقلات فيها، طعنت الحكومة بتعديلاتنا ومناقلاتنا ووو.. والمحكمة الإتحادية بالأخير تحكم لها، ويضيع تعبنا وجهدنا، ويصبح هباءً منثورا!".

وتابع، أن "الأهم من كل ذلك، أن الحملة الانتخابية قد بدأت منذ فترة وفي وقت مبكر. وفي هذه المرة سيكون الصراع مصيرياً، والحصول على مقعد صعباً للغاية.. لذا على الجميع أن يتفرغ من الآن لحملته".

Top