ائتلاف المالكي يكشف سبباً "خفياً" لتهريب عليوي ويؤكد تورط نائبين بالاضافة للشهيلي

سياسة     access_time 2017/09/06 22:24 chat_bubble_outline عدد القراءات: 17589

بغداد اليوم - خاص

كشف ائتلاف دولة القانون، اليوم الأربعاء، عن ما وصفع بالهدف الرئيسي لتهريب مدير عام الشركة العام للتجهيزات الزراعية عصام عليوي، فيما أكد وجود نائبين متورطين في العملية مع النائب السابق جواد الشهيلي.

وقال القيادي في الائتلاف محمد الصيهود لـ"بغداد اليوم"، ان "هدف تهريب عليوي هو ليس لإنقاذه أو أخراجه من السجن، بل هو للدفاع عن شخصيات  خارج السجن متورطة بملفات الفساد، وخوفا من الاعتراف عليهم حاولوا تهريبه" ، مبينا ان "هناك معلومات وصلت الينا عن تورط نائبين في عملية التهريب، ولكن لم نعرف إلى الآن من هذين النائبين والى أي كتلة ينتميان".

وأضاف الصيهود اننا "ننتظر نتائج التحقيق مع الشهيلي لمعرفة الخفايا التي لم تعلن، ومن هما النائبان اللذان يقفان خلف تهريب عليوي، مؤكدا ان "مدير عام الشركة العام للتجهيزات الزراعية ، ينتمي إلى التيار الصدري وله علاقات واسعة مع قادة التيار، والدليل هو زيارة الشهيلي القيادي بالتيار له في السجن".

وأعلنت وزارة الداخلية، الأربعاء، اعتقال النائب السابق عن التيار الصدري جواد الشهيلي، فيما اكدت انه يخضع حاليًا للتحقيق.

وقال الناطق الرسمي لوزارة الداخلية العميد سعد معن في بيان ان "النائب السابق عن التيارالصدري جواد الشهيلي موقوف حاليا وفق المادة ٢٦٨ من قانون العقوبات في أحد مراكزالشرطة".

وأضاف معن انه "تم اتخاذ الاجراءات القانونية بحق الشهيلي"، مشيرا الى "صدور مذكرة القاء قبض بحقه من مجلس القضاء الأعلى".

وبين معن ان "الشهيلي رهن التحقيق الان على خلفية قضية هروب المدان عصام جعفرعليوي".

وكان مجلس القضاء الأعلى أصدر، اليوم الأربعاء، مذكرة قبض بحق النائب السابق عن التيارالصدري جواد غانم علي الشهيلي، فيما اشار الى ان نوع الجريمة والمادة القانونية المسندة اليه هي تهريب محكوم وفقًا للمادة 268 من قانون العقوبات.

يشار الى ان وزير الداخلية قاسم الاعرجي استقبل اليوم الأربعاء وفدًا من التيار الصدري وبصحبتهم النائب السابق جواد الشهيلي.

وكان وزير الداخلية قد وجه، أمس الثلاثاء، شكره لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لـ "دعمه" الوزارة بتطبيق القانون"، بعد أنباء تناقلتها وسائل اعلام محلية، أفادت باستعداد الصدرلتقديم نائب سابق تابع لكتلة الأحرار، الى الداخلية، في حال ثبت تورطه بقضية هروب مسؤول سجين في مركز شرطة زيونة، وسط بغداد.

Top