المحرر:aab

بعدد القتلى.. شهور ترامب تعادل سنوات أوباما

عربي ودولي     access_time 2017/07/17 21:09 chat_bubble_outline عدد القراءات: 570

بغداد اليوم-متابعة

اظهر تحقيق اجرته صحيفة الدايلي بيست، اليوم الاثنين، أن حملة الرئيس الاميركي دونالد ترامب ضد داعش على مدى عدة أشهر، أدت إلى مقتل ما يقرب من عدد المدنيين الذين قتلوا في حملة الرئيس السابق باراك اوباما.

واضافت الصحيفة ان "ما لايقل عن 2300 مدني قتلوا جراء ضربات التحالف منذ عام 2015 حتى نهاية ولاية أوباما في وقت سابق من هذا العام"، مبينة انه "حتى 13 تموز أي بعد ستة أشهر تقريبا من حكم ترامب، من المحتمل أن يكون عدد الضحايا أكثر من 2200 مدني قد لقوا مصرعهم بسبب ضربات التحالف".

واوضحت ان "هذا الاتجاه يمكن ان يعزى إلى نتيجة خطة حرب جديدة لهزيمة داعش. وتتضمن تحولا حسب ما وصفه وزير الدفاع جيمس ماتيس "جنون الكلب" او "تكتيكات الإبادة" لهزيمة مقاتلي داعش، ويرى ماتيس انه "لم تحدث أي تغييرات على قواعد الاشتباك".

بدوره كتب صموئيل أوكفورد وهو سياسي بريطاني أن "الحد الأدنى لعدد القتلى المدنيين من هجمات التحالف تضاعف في قيادة ترامب خلال الأشهر الستة الأولى من توليه منصبه"، مشيراً "لقد فوضت السلطة قوات التحالف لاستخدام العدوانية في الوقت المناسب والتحرك ضد نقاط الضعف العدو".

فيما قال نيد برايس المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في ظل إدارة أوباما ان "هناك انفصال هائل بين ما سمعناه من كبار المسؤولين العسكريين الذين يقولون أنه لم يحدث أي تغيير في قواعد الاشتباك، حسب ما نراه بوضوح على الارض".

وأعربت هيئات مراقبة حقوق الإنسان، ولجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة المعنية بسوريا، ومنظمة العفو الدولية، عن قلقها إزاء زيادة عدد الضحايا المدنيين.

وقال قائد التحالف الدولي الجنرال ستيفن تاونسند ان "ادعاء منظمة العفو الدولية بان التحالف مرتبط "بهجمات غير مشروعة" على المدنيين فى غرب الموصل بالعراق، مطعون فيه وفي الاشخاص من منظمة العفو الدولية او اي شخص اخر يقوم بهذه الاتهامات للبحث عن الحقائق".

واكد ان "النقاد لا يمتلكون ادلة على ادعاءاتهم، واتمنى منهم ان يظهروا بعض الأدلة"، في اشارة منه الى بيان المحقق الامريكى باولو بينهيرو بان "التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة هو المسؤول عن خسارة مذهلة فى حياة المدنيين في الرقة بسوريا".

وحسب الصحيفة فان "في آذار أي بعد شهر من تسليم ماتيس الخطة الجديدة، فإن القوات التي تقودها الولايات المتحدة على الأرجح قتلت مدنيين أكثر مما كانت عليه في الأشهر الاثني عشر الأولى من ضربات التحالف - مجتمعة".

وقالت أندريا براسو، نائب مدير واشنطن في هيومن رايتس ووتش ان "النتيجة هي موت المزيد من المدنيين، وايا كان السبب، فان ذلك يجب ان يهم الولايات المتحدة كثيرا".

Top