اللعيبي يكشف عن تأثيرات احتجاجات البصرة على تصدير النفط

اقتصاد 2018/07/12 16:25 4979
   

بغداد اليوم - بغداد

أعلن وزير النفط رئيس خلية الازمة الوزارية جبار اللعيبي، الخميس، ان التصدير النفطي من حقول البصرة لم يتأثر جراء التظاهرات التي تشهدها المحافظة.

وقال اللعيبي في تصريحات صحافية تابعتها بغداد اليوم، إن "التظاهرات ورغم استمرارها امام الحقول النفطية، الا ان كميات التصدير المقررة لازالت مستمرة وفق ما مخطط له من الوزارة".

وأضاف اللعيبي، أن "المتظاهرين من حقهم الحصول على كل فرصة العيش الكريم من خلال الحصول على درجات وظيفية في الشركات لكن الحقوق تأخذ وفق التظاهر السلمي، كون المحاولة من البعض استخدام القوة امر مرفوض"، مؤكدا أن "وزارته ستعمل على توفير جميع مطالب المتظاهرين في البصرة لكن شريطة عدم مساسهم بالقطاع النفطي الشريان الاقتصادي للعراق".

وكان رئيس خلية الأزمة الوزارية، وزير النفط جبار اللعيبي، قد وجه في وقت سابق من اليوم الخميس (12 تموز 2018)، رسالة الى المتظاهرين في محافظة البصرة، تعهد فيها بـ"تلبية مطالبهم، وخاصة المشروعة منها".

وقال اللعيبي، في كلمة وجهها إلى المتظاهرين، "نحن نحتضنكم ونسعى إلى تلبية مطالبكم، خاصة المشروعة منها، حيث نعمل ليل نهار على تلبيتها"، مشيراً إلى أن "التظاهرات أمر مسموح به".

وأضاف أن "البعض القليل يحاول أن يخلق مشاكل وإشكالات في قطاع النفط"، منوهاً إلى أن "ذلك الامر غير مقبول، لان القطاع النفطي مورداً اقتصاديا للشعب والبلد".

وتعهد اللعيبي، للمتظاهرين بالقول "أعدكم بأن الأمور ستتحسن".

بغداد اليوم - بغداد

وجه رئيس خلية الأزمة الوزارية، وزير النفط جبار اللعيبي، اليوم الخميس، رسالة الى المتظاهرين في محافظة البصرة.

وقال اللعيبي، في كلمة وجهها إلى المتظاهرين، "نحن نحتضنكم ونسعى إلى تلبية مطالبكم، خاصة المشروعة منها، حيث نعمل ليل نهار على تلبيتها"، مشيراً إلى أن "التظاهرات أمر مسموح به".

وأضاف أن "البعض القليل يحاول أن يخلق مشاكل وإشكالات في قطاع النفط"، منوهاً إلى أن "ذلك الامر غير مقبول، لان القطاع النفطي مورداً اقتصاديا للشعب والبلد".

وتعهد اللعيبي، للمتظاهرين بالقول "أعدكم بأن الأمور ستتحسن".

واندلعت احتجاجات غاضبة في محافظة البصرة على تردي الواقع الخدمي والبطالة، بدأت شرارتها من قضاء المدينة شمالي المحافظة في السابع من تموز 2018، لتتصاعد وتيرتها بعد مقتل أحد المتظاهرين في الثامن من الشهر ذاته، فيما اتخذت الحكومة الاتحادية جملة قرارات لاحتواء الازمة، فيما شكلت لجنة وزارية لمتابعة الأوضاع في المحافظة.

وبلغت الاحتجاجات ذروتها، في الساعات القليلة الماضية، حيث اقتحم متظاهرون مقرات شركات نفطية في حقل القرنة، مطالبين بفرص عمل وتوفير الخدمات، في وقت اعلنت وزارة النفط توفير 10 الاف درجة وظيفية على قطاع النفط لابناء المحافظة.


اضافة تعليق


Top