حزب صالح يتهم قضاة المفوضية بالخضوع لأحزاب السلطة في كردستان

سياسة 2018/07/11 20:23 1709
   

بغداد اليوم - خاص

أكد القيادي في تحالف العدالة والديمقراطية ارسلان عبد الله، الأربعاء، 11 تموز، 2018، ان احزاب المعارضة توصلت الى قناعة تامة بان قضية العد والفرز اليدوي خضعت لاتفاقيات السياسية.

وقال عبد الله في حديث لـ"بغداد اليوم"، ان "الامر بات واضحا من خلال اختصار عمليات العد والفرز اليدوي على عد جزئي لصناديق القتراع، بأن القضية جاءت لارضاء الاحزاب الكبيرة وخاصة في مسألة تشكيل الحكومة العراقية".

واضاف ان "الاجراءات الشكلية التي اتبعتها مفوضية القضاة تثبت وجود اتفاق سياسي، لضمان عدم تأثر احزاب السلطة ونقصان مقاعدها"، متسائلا بالقول "هل أن من المعقول أن تكون التقارير التي تحدثت بها لجنة تقصي الحقائق والشكاوى التي تقدمت بها أحزاب المعارضة، جميعها غير حقيقية؟".

واشار عبد الله، الى ان حزبه "لم يقرر بعد الخطوات سيتخذها بشأن المشاركة في الحكومة المقبلة من عدمه"، مؤكدا امكانية "توجه حزبه الى المعارضة وعدم الاشتراك بتحالف مع الحزبين الديمقراطي والوطني".

وأصدر القضاة المنتدبون للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الثلاثاء، 10 تموز 2018،  بياناً بشأن عملية العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات في محافظة السليمانية.

وذكر البيان الذي تلقته (بغداد اليوم)، أنه "في الوقت الذي باشرت فيه المفوضية العليا المستقلة للانتخابات (القضاة المنتدبين لها) في يوم الاثنين الموافق 9/ 7/ 2018، إجراء عملية  الفرز والعد اليدوي لمحافظة السليمانية، حيث تم الانتقال الى تلك المحافظة لغرض اجراء تلك العملية المذكورة، فقد وجدنا من اهالي السليمانية لاسيما الموظفين الذين شاركوا في عملية الفرز والعد من مختلف الطوائف شعوراً وطنياً عالياً جداً ومثالاً يحتذى به للوحدة الوطنية بين جميع ابناء محافظة السليمانية".

وأضاف، أن "هؤلاء كانوا يتسابقون بشكل لا مثيل له في انجاز الاعمال الموكلة لهم، كما أنهــم كانوا يتسابقون في توفير الحماية اللازمة لكادر القضاة وجميع الموظفين"، مشيراً إلى أن "القضاة وجدوا اطمئنانا كاملا من قبل ممثلي الاحزاب  السياسية ومنظمات المجتمع المدني".

وتابع البيان، أن "ممثلي الأحزاب كانوا داعمين لعمل القضاة بشكل كبير جداً في إنجاز العملية، حيث لم يتدخل أي ممثل للأحزاب المذكورة في عملية الفرز والعد، بل كانوا حريصين على ان تجري العملية بأمانة وحيادية واخلاص تام، حيث كانوا الداعم الاكبر في تحقيق ذلك، لافتاً إلى أن "العملية جرت بإشراف مباشر من قبل ممثلي الامم المتحدة".

وقدم القضاة المنتدبون، وفقاً للبيان، شكرهم لـ"جميع اهالي السليمانية وهم  يمثلون وحدة العراق الحقيقية، إضافة لجميع الموظفين الذين شاركوا في عملية الفرز والعد"، مبدين ثقة تامة بأن "محافظة السليمانية المثال الأعلى لوحدة العراق".

وكان مصدر في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أفاد الثلاثاء، بانتهاء عمليات العد والفرز اليدوي لصناديق الاقتراع المطعون بها في محافظة السليمانية، فيما أشار إلى أن 56 صندوقاً من مجموع 188، قد شمعت بالأحمر.


اضافة تعليق


Top