بالوثيقة والصورة: وليد الجابري "مفتعل حرائق المفوضية" يفند التهمة بكتاب رسمي: هذا ما فعله احد الحاقدين !

سياسة 2018/06/11 13:56 20720
   

بغداد اليوم – خاص

فند وليد الجابري، منتسب الشرطة في مفوضية الانتخابات، اليوم الاثنين، الاتهامات التي وجهت له بأنه وراء حريق مخازن المفوضية في الرصافة، بعد ان التقطته عدسات الكاميرات قرب الانفجار الذي وقع في مدينة الصدر الاسبوع الماضي، وانقاذه لصناديق الاقتراع في حريق المفوضية امس.

وحاولت "بغداد اليوم"، الاتصال بالجابري، للحديث عن الموضوع، الا ان من رد على هاتفه نجله البكر (تقي)، وهو طالب جامعي، اعتذر عن عدم رد والده على الهاتف بسبب الحالة الصحية المتدهورة التي عصفت به على اثر التهم التي وجهت له من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال تقي، خلال الاتصال: "ان والدي يعمل في مفوضية الانتخابات، بصفة شرطي في حماية المنشآت، وهو مكلف بحماية مخازن المفوضية في شارع فلسطين شرقي بغداد، منذ 2017"، وقد ارسل لنا كتابا يؤيد ما جاء في حديثه انفاً.

واضاف، "والدي وليد عبد الرضا حسين، تعرض الى وعكة صحية قوية بعد الاخبار التي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل بعض الصفحات التي تحاول جمع (اللايكات فقط) دون الاكتراث لحياة الناس او تعريضهم للخطر".

وبين ان "يوم امس كان استراحة لوالدي لكن المسؤول عليه اتصل به وابلغه بالحادث، فسارع والدي كبقية عناصر الوجبة المستريحين أمس الى الالتحاق بالواجب".

وتابع بالقول: "نحن من سكنة مدينة الصدر، ظهر والدي في احدى الصور خلف مواطن اثناء اجراء قناة فضائية لقاء معه، والامر طبيعي جدا فقد كان بالقرب من مكان التفجير حاله حال سائر من حضر في وقتها من مئات المواطنين، وبعد ايام وعندما كان والدي يقوم بعمله كشرطي بالمفوضية، وعرض حياته للخطر بعدما حاول انقاذ صناديق الاقتراع من الاحتراق في حريق الامس، التقطت صورة له توضح شجاعته وتفانيه بعمله، الا ان بعض الحاقدين فبرك الموضوع برمته واتهم والدي بافتعال الحرائق".

وطالب تقي، المشرفين على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بـ"الحفاظ على ارواح الناس عبر الامتناع عن  نشر الاخبار الكاذبة لاجل الحصول على اعجابات وتعليقات"، مؤكد ان "ما تناقلته تلك الصفحات لا يعدوا سوى (طشة) على حساب سلامة الاخرين".

وبحسب الوثيقة التي زود نجل وليد الجابري، بها "بغداد اليوم"، والموقعة من قبل حازم قاسم نحو، مدير مكتب انتخابات بغداد/ الرصافة، فأن الجابري  مستمر بالخدمة في مفرزة حماية المخازن التابعة لمفوضية الانتخابات مكتب بغداد الرصافة.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد نشرت صورة مركبة للجابري، الاول يظهر فيها وهو قريب من مكان انفجار مدينة الصدر، والثانية كان يحاول فيها انقاذ صناديق الاقتراع في حريق مخازن مفوضية الانتخابات امس.

وعقب الاتهامات كتب وليد الجابري، منشورا على صفحته بالفيسبوك قائلا فيه: "اخوتي اوجه ندائي الى صاحب النفس الضعيفة المأجور الذي يحاول خلط الاوراق فالحريق مكان عملي والاخر وقوفي خلف المتحدث هو ذهابي الى مكان الانفجار حالي حال مئات الناس كلها لمشاهدة الحادث فهذا المأجور اذا تعرفت عليه سوق اقاضيه قانونيا وعشائريا".


اضافة تعليق


Top