تحالف بغداد يعلق على تخصيص مليون دولار لمرشحي للأنتخابات بموجب قانون: المال السياسي سيقرر النتائج

محليات 2018/04/16 14:27 2074 المحرر:gf
   

بغداد اليوم-بغداد

رأى القيادي في تحالف بغداد قيس الشذر، اليوم الاثنين، ان قانون الانفاق الانتخابي الذي صادقت عليه مفوضية الانتخابات، يعطي فرصة كبيرة للكتل الكبيرة لتغيير نتائج الانتخابات عبر المال السياسي.

وقال الشذر في حديث خص به (بغداد اليوم)، ان "تحديد مبلغ مليون دولار كسقف اعلى لانفاق كل مرشح في العاصمة بغداد، كبير جدا ويحتاج الى اعادة النظر في التشريع".

واضاف ان "المفوضية يجب ان تدقق وتسأل عن مصدر المليون دولار التي يمتلكها المرشح، او 144 مليونا للقائمة الواحدة، فاذا كانت من اطراف خارجية، ما مصلحتها من اعطاء هكذا مبلغ كبير لحزب او كتلة ما، واذا كان من متبرعين عراقيين، يجب ان يعرف مصدر تلك الاموال ايضا، حتى تكون حظوظ الكتل متقاربة ومنصفة في الانتخابات المقبلة".

واوضح ان "المنافسة ستكون غير منصفة بالنسبة للكتل الناشئة والتجمعات الجماهيرية التي لا تمتلك مصدرا لتمويل حملاتها او دعمها مالي، بالتالي المال السياسي عندما يكون حاضرا في الساحة قد يؤدي الى توجيه نتائج الانتخابات وفقا لما يريد اصحاب رؤوس الاموال".

وكشفت صحيفة المدى في تقرير لها، ان قانون الانفاق الانتخابي، الذي اقرته المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، يقضي بالسماح للمرشح بصرف مليون دولار خلال حملته، فيما بينت ان القائمة الواحدة مسموح لها ان تصرف 144 مليوناً للقائمة الواحدة في بغداد.

واضافت ان "القوائم والكيانات الكبيرة احكمت سيطرتها الكاملة على الساحة الانتخابية مستغلة نفوذها في الاستحواذ على الأماكن الستراتيجية بالمدن في نشر ملصقاتها وشعاراتها على حساب القوائم الأخرى بعدما أمنت حجز هذه المواقع قبل انطلاق مواعيد الحملة الدعائية".

وبينت ان "ما يعزّز حظوظ هذه القوائم والكيانات في الانتخابات المقبلة هو استغلالها لنظام الإنفاق الانتخابي الذي أقرته مفوضية الانتخابات والذي حدد السقف الأعلى للمرشح الواحد في العاصمة بغداد بمليون دولار وللكيان أو القائمة بـ144 مليون دولار".

واشارت الى ان "هذا النظام يمكن التحايل والتلاعب به من قبل القوائم والكيانات الكبيرة حيث حددت نسب الإنفاق للمرشح في محافظة البصرة بـ350 ألف دولار وللقائمة الانتخابية 16 مليون دولار.


اضافة تعليق


Top