المحرر:mst

الرئيس الفلبيني مهدداً بطرد الدبلوماسيين الاوربيين: لاتعبثوا معنا لقد تجاوزنا مرحلة الاستعمار

سياسة     access_time 2017/10/12 20:16 chat_bubble_outline عدد القراءات: 200

بغداد اليوم

هدد الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، الخميس بطرد سفراء الدول الأوروبية لدى بلاده، فيما اتهم حكوماتهم بالتآمر لطرد مانيلا من الأمم المتحدة.

وقال دوتيرتي في خطاب ناري بمؤتمر صحفي، انه "لن أقبل انتقادات الأوروبيين لحربنا على المخدرات" متهما الاتحاد الأوروبي "بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد والعمل على طرد مانيلا من الأمم المتحدة".

واضاف الرئيس الفلبيني مخاطباً الصحفيين في المؤتمر، انه "بهذه البساطة تقولون لنا سيتم استبعادكم من الأمم المتحدة يا أبناء العاهرة أفعلوها" مضيفا انه "تمنحوننا المال ثم تبدؤون بإملاء الأمور التي يجب فعلها وما يجب ألا نفعله في بلدنا، أيها الحثالة، لقد تجاوزنا مرحلة الاستعمار، لا تعبثوا معنا".

وأكد دوتيرتي أنه مستعد لطرد السفراء الأوروبيين من البلد في حال سعت حكوماتهم إلى استبعاد الفلبين، وقال "تعتقدون أننا زمرة من البلهاء هنا، انتم البلهاء، نحن قادرون على قطع القناة الدبلوماسية غدا، وستغادرون بلدي جميعا في 24 ساعة".

وكانت قوات الأمن قتلت في إطار الحملة على المخدرات 3850 شخصا على الأقل، منذ تولي دوتيرتي الرئاسة قبل 15 شهرا، ما دفع مجموعات حقوقية إلى التحذير من تصنيف هذه الأعمال كجرائم محتملة ضد الإنسانية.

ولم يصدر أي تصريح علني من الاتحاد الأوروبي بشأن استبعاد حكومة مانيلا من الأمم المتحدة، لكن البرلمان الأوروبي أصدر قرارا في العام الماضي، أعرب فيه عن القلق إزاء "أعداد القتلى الهائلة نتيجة عمليات الشرطة" في إطار الحرب على المخدرات.

وفاز رودريغو دوتيرتي (72 عاما) بالرئاسة عام 2016، بعد تعهده بالقضاء على تجارة المخدرات في ستة أشهر والتوعد بقتل 100 ألف شخص في إطار العملية.

 

 

المصدر: TR

Top