المحرر:gf

التحالف الوطني يكشف عن تنافس على "زعامة السنة": لهذا السبب التقوا بارزاني !

سياسة     access_time Hello 2017/10/12 13:13 chat_bubble_outline عدد القراءات: 1245

بغداد اليوم-بغداد

كشف التحالف الوطني، اليوم الخميس، عن وجود تنافس على زعامة السنة بين قادة اتحاد القوى العراقية، مبينا ان هذا التنافس يأتي على حساب المصلحة العامة.

وقال القيادي في التحالف ناظم الساعدي لـ(بغداد اليوم)، ان "هناك تنافساً على زعامة السنة على حساب المصلحة العامة وعلى حساب وحدة البلد، ولهذا ذهب البعض من السياسيين إلى أربيل والتقى بمسعود بارزاني"، مؤكدا ان "أبناء المكون السني مع وحدة العراق أرضا وشعبا، وتصرفات هؤلاء الساسة ينعكس عليهم سلبا ولا يجلب لهم نفعا وهي تعبر عن مواقفهم الشخصية فقط ولا تمثل تطلعات واراء أبناء المكون".

وأضاف الساعدي ان "موقف التحالف الوطني ثابت وواضح وهو لا حوار إلا بعد إلغاء الاستفتاء ونتائجه واي حوار مع كردستان قبل ذلك يعتبر خرق للدستور وإعطاء شرعية للاستفتاء، ومن حاور بارزاني قبل ذلك فهو يمثل نفسه فقط ولا يمثل توجهات الحكومة الاتحادية أو مجلس النواب الاتحادي العراقي".

وكان النائب عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي، رأى ماوصفها بمجازفة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري التي زار خلالها اربيل للقاء رئيس الاقليم مسعود بارزاني، جاءت كردة فعل على زيارة رئيس ائتلاف متحدون اسامة النجيفي الى تركيا وخشية من ازاحته عن زعامة السنة.

واوضح اللويزي في منشور بصفحته على موقع الفيس بوك ان "التقارب الكبير بين بغداد وأنقرة انعكس أيجاباً على حلفاء الاخيرة في بغداد، فبعد لقاء النجيفي بـ أروغان مؤخراً، أنعش ذلك اللقاء حظوظ الأول في زعامة سنية تزيح صاحب المنصب السني الأول (الجبوري) فالأخير يسير على الأرض بخطى مخيفة تكاد تكتسح الجميع".

وكان رئيس البرلمان سليم الجبوري، توجه صباح الاحد 8 تشرين الأول 2017، الى اربيل للقاء رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني.

وذكر المكتب الاعلامي للجبوري في بيان تلقته (بغداد اليوم) ان "رئيس البرلمان سليم الجبوري توجه الى اربيل للقاء رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني".

وأكدت رئاسة إقليم كردستان، السبت 9 تشرين الأول 2017، أن رئيس الاقليم، مسعود بارزاني، ونائبي رئيس الجمهورية إياد علاوي وأسامة النجيفي، بحثوا كيفية حل المشكلات بين بغداد وأربيل، واتفقوا كذلك على الرفع الفوري للعقوبات التي فُرضت على الاقليم من قبل الحكومة الاتحادية.

وذكر بيان للرئاسة، أن "بارزاني التقى اليوم في السليمانية، وعلى هامش جلسة عزاء الرئيس السابق جلال طالباني، مع كل من علاوي والنجيفي، وبحث معهم المشكلات الحالية بين الاقليم والمركز".

Top